الرئيسية / تقارير محليّة / حي القابون في مراكب التهجير

حي القابون في مراكب التهجير

اتفاق جديد بين قوات الأسد وفصائل الجيش الحر في حي القابون الدمشقي المجاور لحيي برزة وتشرين شرقي دمشق، وينص اتفاق حي القابون على خروج المقاتلين والجرحى بسلاحهم الفردي باتجاه الشمال السوري نحو محافظة إدلب المحررة على غرار الصفقة التي أبرمتها قوات الأسد في حي برزة وتشرين مؤخراً لتصبح جميع الأحياء الشرقية لدمشق تحت رحمة التهجير القصري.
وبدأت الدفعة الأولى في صباح الأحد الموافق 13\5\2017 حيث خرج جميع مقاتلي الحي بسلاحهم الفردي مع عوائلهم إضافةً للجرحى وبعض المدنيين ويقدر العدد بحوالي 1500 تقريبا بالقرب من “سيرونكس” حيث نقطة تجمع الحافلات التي يقدر عددها 16حافلة.
وفي حديث مع إعلاميين عسكريين لـ فرش أون لاين “نحن أمام خيارين فقط إما الدخول إلى الغوطة أو التهجير الى الشمال وسوف يتم إخلاء حي القابون اليوم نهائياً ويتم دخول المدنيين إلى الحي.
وأضاف الاعلامي “أن أحد العناصر قام بإطلاق النار على العسكريين المتوجهين إلى نقطة تجمع الباصات ظنًا منه أنه سيمنع الباقي من الخروج مما أدى الى مقتل 3 وإصابة آخرين”.
ويذكر أن حي القابون جرت فيه معارك عنيفة استخدمت فيها قوات الأسد كافة أنواع الأسلحة وقاربت على يومها ال85 مما أدى لدمار الحي والبنية التحتية فيه بنسبة كبيرة.