الرئيسية / أخبار / محافظ حماة في حكومة الأسد يمارس التشبيح على الطلبة في المراكز الامتحانية

محافظ حماة في حكومة الأسد يمارس التشبيح على الطلبة في المراكز الامتحانية

مارس محافظ حماة “محمد الحزوري” تشبيحه على طلاب الشهادة الإعدادية أثناء تقديمهم للامتحانات، وتعامل معهم كمجرمين، فانهال عليهم مرافقوه ضرباً وسحلاً، بحجة امتلاكهم لوسائل غش في قاعات الامتحان.
ونشرت صفحات موالية، منها صفحة “دمشق الآن”، تسجيلاً مصوراً يظهر فيه عناصر من قوات النظام وميليشياته وهم يقتادون عدداً من الطلاب كالمجرمين، وينهالون على آخرين بالضرب، وسط توسل الطلاب، وذلك داخل أحد المراكز الامتحانية في مدينة حماة، أثناء جولة لمحافظ حماة على المركز، لكشف حالات الغش فيه.
الصفحة الموالية نشرت التسجيل المصور وقالت إنه “برسم وزير التربية هزوان الوز”، للوقوف على الطريقة التي يُعامل بها “محافظ حماة طلاب شهادة التعليم الأساسي في المدارس”.
وانهالت التعليقات مستنكرة هذا الفعل، وعزا بعض المعلقين، على ما يبدو معارضين، سبب المعاملة السيئة لطلاب حماة، لأنهم سنة، في الوقت الذي لا يسمع فيه عن مثل هذه الحوادث في الساحل، على الرغم من أن محافظ طرطوس “صفوان أبو سعدى” وقائد شرطتها كشفوا عشرات المخالفات في مراكز مدينة طرطوس في اليوم الأول لجولتهم فيها.
وعلّق “خلوف عز الدين” قائلا: “محافظة حماة الآن كل سكانها من الطائفة السنية، لذلك يعامل أبناؤهم بهذه الطريقة، أما محافظات الساحل من قبل قيام الثورة الغش بالامتحان شيء طبيعي… بكل تأكيد لو تجرأ محافظ الاذقية مثلاً على مثل هذا سيقتل مباشرة… الفكرة أن هؤلاء الطلاب سيدفع أهلهم رشاوي لإخراجهم أو سيساقو لأداء الخدمة العسكرية ويزجو مباشرة للموت ضد أهلهم الثوار”.
وأضاف آخر: “عم يستقو على هل الطلاب لأنن سنة من حماة، يستجروا يسوو هيك بجبلة أو طرطوس أو الست زينب”.
وطالب موالون بمحاكمة المحافظ وإقالته، حيث قال أحدهم معلقا: “أشكال هذا الشخص سبب خراب البلد… يجب محاكمته علنا”، وأضاف آخر “لعمة هون مركز للطلاب ولا للإرهاب؟”.
كلنا شركاء