الرئيسية / تقارير محلية / “لأن مستقبلهم أمانةٌ في أعناقنا” صحة إدلب تطلق حملة اللَّقاح الأولى لهذا العام ضد مرض الحصبة

“لأن مستقبلهم أمانةٌ في أعناقنا” صحة إدلب تطلق حملة اللَّقاح الأولى لهذا العام ضد مرض الحصبة

تحت شعار “لقَّحوا أطفالكم لتدوم أحلامهم”، انطلقت يوم السبت الرابع عشر من نيسان لعام 2018، حملة لقاح الأطفال ضد مرض الحصبة والحصبة الألمانية في الشمال السوري المحرر.

تستهدف الحملة الأطفال من عمر ستة أشهر إلى خمس سنوات، ويتم فيها إعطاء اللقاح للأطفال عن طريق حقنة في اليد تحت الجلد، وتستمر الحملة على مدار عشرة أيام متوالية.

عن مرض الحصبة قال الطبيب (رفعت الفرحات) في حديث خاص لفرش أون لاين:” إن مرض الحصبة هو أحد الأمراض الفيروسية شديدة العدوى والانتشار، يصيب المرض ملتحمة العين والجهاز التنفسي العلوي، وتكمن خطورته في أنه قد يؤدي في بعض الحالات إلى العمى أو الوفاة، ومن مميزاته ارتفاع حرارة شديدة وسعال والتهاب ملتحمة العين يستمر إلى أربعة أيام ويظهر طفح أحمر على الوجنتين ويمد هذا الطفح بحدود الأسبوع وينتشر المرض عن طريق الرزاز والسعال من طفل مصاب إلى طفل سليم”.

وبالنسبة لحملة اللقاح أضاف الدكتور “رفعت الفرحات” الدكتور المشرف على سير العملية في محافظة إدلب لفرش أون لاين:” حملة اللقاح ضد مرض الحصبة مختلفة عن حملات اللقاح ضد شلل الأطفال، حيث يتوجب على الأهالي إحضار أطفالهم إلى المراكز الثابتة في كل مدينة لإعطائهم اللقاح، واللقاح هو عبارة عن حقنة في اليد تحت الجلد، تستمر هذه الحملة على مدار عشرة أيام وتستهدف الأطفال من عمر ستة أشهر إلى خمسة سنوات، وتقدر أعداد الأطفال المستهدفين بنحو 375 ألف طفل في المحافظة وهناك بعض التأثيرات الجانبية للقاح كارتفاع حرارة بسيط وتورم مكان الحقن وهذه الأثار تزول خلال وقت قصير”.

المواطن “خالد البشير” لفرش أون لاين:” أتيت اليوم إلى بنك الدم الموجود في مدينة كفرنبل كي ألقح طفلي من أجل تحصينه ضد هذا المرض الخطير”.

وتسعى مديرية صحة إدلب بالتعاون مع منظمة لصحة العالمية من خلال حملات اللقاح لإيصاله إلى الأطفال وتحصينهم ضد مرض خطير في حال انتشاره في المناطق المحررة سيؤدي إلى كارثة إنسانية.

يذكر بأن هذه الحملة هي الأولى للعام الحالي 2018 ضد مرض الحصبة، حيث شهد العام الفائت 2017 إطلاق حملة مشابهة.

من أجل مستقبل مشرق لأطفالنا وحياة هنيئة خالية من الأمراض، تستمر صحة إدلب بحملات لقاح الأطفال.