الرئيسية / تقارير محلية / المجلس المحلي لبلدة معصران بالتعاون مع برامج تطوير، يدشن فرناً آلياً يهدف إلى خدمة 40ألف عائلة

المجلس المحلي لبلدة معصران بالتعاون مع برامج تطوير، يدشن فرناً آلياً يهدف إلى خدمة 40ألف عائلة

بعد عمل دؤوب قام به المجلس المحلي في بلدة معصران جنوب شرقي إدلب وجمع استبيانات ورقية وإلكترونية لتحديد المشاريع التي يحتاجها أهالي البلدة تبين أن بناء فرن آلي وتجهيزه بالتعاون مع برنامج التطوير يعتبر أولى المشاريع الهامة.

كما شرح المهندس “يوسف عباس” رئيس المجلس المحلي في بلدة معصران لفرش أونلاين:” بناء على استبيانات ورقية وإلكترونية قام بها المجلس المحلي بالتعاون مع برنامج التطوير، وذلك لتحديد احتياجات المشاريع في بلدة معصران ونتيجة الاستبيانات كان هناك أولويات لمشاريع يجب تنفيذها لتلبية احتياجات أهالي بلدة معصران والنازحين فيها وكان من أولى هذه الاحتياجات بناء وتجهيز مخبز آلي لبلدة معصران يتبع وبشكل مباشر للمجلس المحلي وبناءً عليه قام المجلس المحلي بالتعاون مع برنامج تطوير بتنفيذ هذا المشروع من خلال تجهيز البناء وتجهيز خط الإنتاج”.

ارتفاع أسعار مادة الخبز وقلتها من أهم الأسباب التي أدت لتجهيز مشروع الفرن الآلي والذي يهدف لتأمين رغيف الخبز لأكثر من 23 ألف نسمة بأفضل جودة وبأسعار رمزية.

المهندس “يوسف عباس” من جديد: ” الأسباب التي جعلت هذا المشروع من ضمن الأولويات هي قلة مادة الخبز من السوق وبالأسعار المناسبة حيث قام بعض تجار المحليين في السوق بتوريد الخبز من المناطق المجاورة لبيعها في السوق وبأسعار مرتفعة وبجودة منخفضة، والهدف الرئيسي من هذا المشروع تأمين الخبز لأهالي البلدة المقيمين والنازحين من القرى المجاورة بأفضل جودة وبأرخص الأسعار، والمستفيدين من هذا المشروع حوالي 23ألف نسمة من أهالي بلدة معصران المقيمين والنازحين فيها وأيضاً حوالي 15ألف نسمة من القرى المجاورة”.

أهالي البلدة رحبوا بالمشروع لأنه يعمل على تخديمهم بعدما كانوا يعانوا من قلة الخبز وصعوبة الحصول عليه أحياناً.

الناشط “معاذ العباس” لفرش أونلاين: ” افتتاح مثل هذا الفرن يعود بالفائدة بشكل كبير للمواطن بالدرجة الأولى ويمكن أن يوفر عليه كثيراً من الأفران الخاصة التي تبيع الخبز للمواطن بسعرمرتفع، ومن الممكن أن تفتح باب المنافسة مع الأفران الخاصة أو الأفران التي يمكن أن تكون مدعومة من المنظمات كما من أجل تخفيض سعر الخبز وهذا كله يعود على المواطن بالفائدة”.

جهود مكثفة من قبل القائمين على هذا العمل من أجل انتاج الكمية المحددة من الخبز وتقديمها بأسعار رمزية وبجودة مناسبة للأهالي في سبيل التخفيف قد المستطاع من معاناتهم.