الرئيسية / أخبار محلية / “مخابرات الأسد” تعتقل أطفالًا ونساء عائدين من إدلب إلى ريف دمشق

“مخابرات الأسد” تعتقل أطفالًا ونساء عائدين من إدلب إلى ريف دمشق

اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة لـقوات الأسد عدداً من النساء وطفلًا صغيراً، في مدينة قدسيا الواقعة في ضواحي العاصمة دمشق بعد وصولهم من الشمال السوري المحرَّر، حسب الدرر الشامية.

واعتقلت مخابرات نظام الأسد ثلاث نساء وطفلًا بعد ساعات من وصولهم من الشمال السوري إلى منطقة قدسيا التي هجَّروا منها في وقتٍ سابق.

وجاء الاعتقال على خلفية عدم التنسيق بين الراغبين بالعودة و “لجان المصالحة الوطنية” والرجوع بشكل فردي دون الموافقة والتسوية الأمنيتين، واللتان تضمن لهم عدم الملاحقة من قبل فروع المُخابرات.

وشنت مخابرات الأسد خلال الأيام الماضية حملة مداهمة وتفتيش لمنازل المواطنين في منطقة قدسيا، حيث جرى نصب حواجز على مداخل المنطقة واعتقلت 18 شابًّا واقتادتهم إلى خدمة التجنيد الإجبارية.

وتعد هذه الحملة الأوسع في مدينة قدسيا منذ تمكن قوات الأسد من السيطرة على المنطقة بعد تهجير المقاتلين والمدنيين الرافضين للاتفاق الذي جرى بين الفصائل وقوات الأسد، إلى محافظة إدلب والشمال السوري.

ويذكر أن هذه الحملة ليست المرة الأولى التي تُنفذ فيها مخابرات قوات الأسد حملات كهذه، تستهدف شباناً وعوائل عادوا إلى مناطق المصالحات في الغوطة الشرقية وريف دمشق إبان عودتهم من مخيمات الشمال السوري.