الرئيسية / قصة نجاح المرأة السورية / حققت حلمها رغم الظروف الصعبة التي مرت بها

حققت حلمها رغم الظروف الصعبة التي مرت بها

نسرين الموسى (كفرنبل-إدلب)

وردة امرأة من ريف معرة النعمان كانت تدرس البكلوريا، عندما تقدم ابن خالها أحمد لخطبتها، كانت خائفة من الارتباط، لأنها ستضطر لترك الدراسة.

وافقت وردة على الزواج من أحمد، وبعد أن تم الزواج أخبرت زوجها أنها ستكمل دراستها لكنه رفض ذلك، ما جعلها حزينة لأن حلمها بأن تصبح معلمة قد ضاع.

لاحظ الزوج أن الوردة بدأت تذبل وهو ينظر إليها بحزن، فذهب إلى إحدى المكتبات وأحضر معه الكتب، وأخبرها بأنها تستطيع أن تكمل دراستها، فرحت وردة بهذا الأمر وأخذت تدرس بجدٍ لتتقدم لامتحان الشهادة.

تقدمت وردة إلى الامتحان ونجحت وسجلت في الجامعة لتدرس معلم صف وتحقق حلمها الذي طالما حملت به، ذهبت وردة إلى المدينة وسكنت مع صديقاتها في بيتٍ صغيرٍ، ولكن فراق زوجها ملأ قلبها حزنًا وألمًا.

كان أحمد يعمل في سلك الشرطة مع نظام الأسد، وعندما اندلعت الثوة السورية، بدأ يخرج إلى قمع المتظاهرين ويضرب عليهم الرصاص الحي، وعندما علم أنه ينصر الجلاد قرر أن ينشق عن هذا النظام، وعاد إلى قريته.

أخبر أحمد زوجته أن عليها أن تختصر المصروف، لأنه لم يعد يملك المال، قررت وردة العمل في محل للملابس كان المحل قريب على الجامعة وكانت تخرج من الجامعة وتعمل في المحل لوقت محدد وتعود إلى البيت، لتدرس وتتخرج، كانت الأيام تمضي ببطء وعلامات التعب والإرهاق كانت قد غيرت ملامح وجهها.

مضت الأيام ونجحت وردة وعادت سعيدة إلى زوجها ومعها الشهادة، وفي العام التالي بدأت وردة تذهب إلى المدرسة وتعلم الأطفال، وكلها فخر بالشهادة التي حصلت عليها بجد وتعب.