الرئيسية / أدب / خواطر / أنا المُغَيَّبُ قسراً..!

أنا المُغَيَّبُ قسراً..!

لِوَجهَكِ في الغيَابِ سُورَتا عشقٍ، وَأنا المُغَيَّبُ قسراً، أجهَلُ كُلَّ شيءٍ إلا مُقْلَتَيْك.
أو دعيني أقولها بكلِّ وقاحةٍ إني نسيتُ كلَّ شيءٍ فوقَ هذه الأرضِ إلّاكِ.
هذه الأرضُ الَّتي لا تعرِفُني إلا في العتمِ، والَّتي لا أعرِفُها أبداً.
فضُّميني علَّني أخرجُ من كهوفِ القهرِ مرَّةً واحدةً قَبلَ الذبولْ.

واطلُقي يَديَّ بَعدها لأجدَ جراحي وأشوَاق الرجعى للمكان، هُناكَ كانتْ شراييني تقطِّرُ من النَّسرينِ ندىً وماءْ
هُناكَ صرختُ ذاتَ يومٍ
حيَّ على البكاءِ
حيَّ على البُكاءْ.

 

محمد عبيدو