الرئيسية / أخبار محلية / الشبكة السورية لحقوق الانسان: حرمان مالا يقل عن 42ألف طفل من التعليم إثر التصعيد العسكري على ريفي حماة وإدلب

الشبكة السورية لحقوق الانسان: حرمان مالا يقل عن 42ألف طفل من التعليم إثر التصعيد العسكري على ريفي حماة وإدلب

أكدت الشبكة السورية لحقوق الانسان حرم مالا يقل عن 42 ألف طفل من العملية التعليمية إثر نزوحهم مع أهاليهم من بلداتهم وقراهم إلى مناطق أكثر أمانا، بعد التصعيد العسكري الأخير لقوات نظام الأسد والعدوان الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة،

وقالت الشبكة في بيانها، أن قوات نظام الأسد استهدفت ما لا يقل عن 28 مدرسة في محافظتي حماة وإدلب خلال 18 يوماً، نتيجة القصف الجوي والمدفعي على المنطقة.

حيث وثقت الشبكة مقتل ما لا يقل عن 169 مدنياً، بينهم 39 طفلاً، و38 سيدة، في منطقة خفض التصعيد الرابعة على يد قوات نظام الأسد والعدوان الروسي، إثر التصعيد العسكري الأخير للقوات ذاتها على محافظتي حماة وإدلب.

وكان تركيز طيران العدوان الروسي خاصة والتابع لنظام الأسد في القصف على استهداف المرافق المدنية الطبية، وفي المرتبة الثانية المدارس والمرافق التعليمية والدينية، متسبباً بتدمير كل المدارس والمشافي والمدارس التي تعرضت للاستهداف واخراجها عن الخدمة.

ووثقت الشبكة استهداف طيران العدوان الروسي والسوري ما لا يقل عن 9 مساجد في محافظتي إدلب وحماة في الأسبوع الأول من شهر رمضان، إثر التصعيد العسكري الأخير للقوات ذاتها على منطقة خفض التصعيد الرابعة، ما أدى إلى خروج بعضها عن الخدمة، 12 أيار.

جدير بالذكر أن طائرات العدوان الروسي ونظام الأسد الحربية والمروحية تواصل حملتها الجوية بشكل عنيف على قرى وبلدات ريف إدلب، مسجلة خلال ساعات الليل وحتى الساعة عشرات الغارات الجوية دون توقف على المنطقة.

المصدر: وكالات