الرئيسية / تقارير محلية / معهدٍ تعليمي يقيمه مدرسون متطوعون في جبل الزاوية بريف إدلب بهدف “تحسين الواقع التعليمي لأبناء المنطقة”.

معهدٍ تعليمي يقيمه مدرسون متطوعون في جبل الزاوية بريف إدلب بهدف “تحسين الواقع التعليمي لأبناء المنطقة”.

بخطوة لتعزير التعليم وتحسين الكفاءات، قامت مجموعة من المدرسين بإنشاء معهد “الأمل التطوعي” في جبل الزاوية بريف إدلب، لرفع المستوى العلمي والتعليمي والقضاء على الأميَّة السَّائدة بين الأطفال.

“عبد المجيد البش” مدير معهد الأمل التطوعي لفرش أونلاين: “يتضمن المعهد العديد من الاختصاصات وأهمها: رياض الأطفال-الابتدائي-الأول-الثاني-الثالث-الرابع، والخامس والسادس، واللغة العربية ومبادئ اللغة الإنكليزية-التاسع ذكور وإناث -البكالوريا علمي وأدبي، ويوجد أيضاً نشاط للتمريض أنطلق من حملة “أنت المسعف في بيتك”، كما قمنا بإدخال شيء جديد للتمريض هو اللغة التركية، بهدف تعليم مبادئ اللغة التركية وشرح بعض وصفات الأدوية (الراشيتة الطبية) التي نستخدمها في الإسعافات الأولية.

يحتوي المعهد على 22مدرساً متطوعاً من مختلف الاختصاصات، وقد بدأوا بالدورات الصيفية للطلاب ومن ضمنها دورة التمريض التي تقدم كل شهرين.

تقول المدربة “كوكب هنداوي” لفرش أونلاين: “أقوم في هذا المعهد بتدريس الفتيات مادة التمريض ويتعدى عددهن 25 طالبة، أعطيهم لمحات خفيفة عن الإسعافات الأولية وعن الحروق وعن القسطرة الوريدية وضرب العضلة والوريد وفتح الوريد أيضاً، وكل يوم نعطيهم درساً جديداً وفي اليوم الذي يليه نعطيهم دروس عملية، ليقمن بالعمل بها بأيديهن، كما لوحظ وجود تحسنٍ واستفادةٍ كبيرة عند الطالبات”.

يلقى هذا المعهد إقبالاً كبيراً من الطلاب حيث يتجاوز عددهم 500 طالب وطالبة من مختلف المستويات العلمية.

إحدى الطالبات تقول لفرش أونلاين: “أحببت هذه الدورة كثيراً فهي تزيد الثقة بالنفس، وبالنسبة لي وجدت نفسي قادرةً على أن أفيد أشخاص أخرين، وهذا لا يتطلب سوى قوة قلب وجرأة، وأجمل شيء فيها هو أن اللغة التركية دخلت فيها ويوجد ضمنها مصطلحات تركية كثيرة”.

يسعى معهد الأمل لأن يصبح مؤسسة تعليمية بديلة تفيد المؤسسات التعليمية العامة والمجتمع بالخبرات والكفاءات المناسبة.