الرئيسية / أخبار محلية / برعاية روسية اتفاق تهدئة مبدئي مع قوات الأسد في منطقة القلمون الشرقي

برعاية روسية اتفاق تهدئة مبدئي مع قوات الأسد في منطقة القلمون الشرقي

توصلت اللجنة المكلفة بالتفاوض عن مدن وبلدات منطقة القلمون الشرقي الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار مساء أمس الأحد، إلى تهدئة مبدئية مع قوات الأسد، وذلك من خلال اجتماعٍ جرى تحت رعايةٍ روسية.

وتوصل المجتمعون إلى اتفاق يقضي بتحييد مدن وبلدات المنطقة، عن أي عمل عسكري محتمل بين الطرفين.

وتم الاتفاق على وقف إطلاق نار متبادل في المنطقة لمدة شهرين من تاريخه، مع إمكانية التعديل، والتجديد، بناءً للظروف والمتغيرات التي تجري على الأرض الآن، وفي وقتٍ لاحق.

من جهتها أوضحت رابطة إعلاميي منطقة القلمون الشرقي والبادية السورية، أن بنود الاتفاق المبرم بين الجانبين هي:” إخراج السلاح الثقيل والمتوسط من المدن، ومنع المظاهر المسلحة فيها، كما تعهدت قوات الأسد بتفعيل المشافي وإدخال الدواء والمواد الطبية والخدمات إلى كافة المدن والبلدات، وعدم التضييق على الحواجز المحيطة بالمنطقة، إضافةً إلى تشكيل لجنة مشتركة لبحث ملف المعتقلين والموظفين المفصولين، وإدارة المدن من خلال مجلس محلي منتخب بصلاحياتٍ كاملة”.

وتسيطر على منطقة القلمون الشرقي فصائل الثوار وأبرزها جيش الإسلام وقوات الشهيد أحمد العبدو التي انحصرت معاركها خلال الأعوام الفائتة على الوقوف بوجه تمدد تنظيم داعش.