أدب

كم الساعةُ الآن..!

دقت الساعة السابعة صباحاً، لتستيقظ مع أطفالها لتجهزهم للذهاب إلى المدرسة، وتنتظر عودتهم لتعد لهم الفطور ليأكلوا سويةً كالعادة. شعور داخلي يملئ قلبي دون معرفة سبب ذلك الشعور أحسست بالحزن وأن قلبي قد قُبض لكن لا أدري لماذا؟ آه.. لقد تساوت في نظري جميع الأحزان، لم يبق في وقتي متسع …

أكمل القراءة »

يومُ الحصاد..!

إنه قادم من أجلنا…. يوم الحصاد جاء الطيف الأسود الباهت في هذه الأيام المباركة على شكل طائرة مدجّجة أو آلة موت ذات مراوح وبرميل متفجرة، وبصوت مرعب وقوي يقول لنا استعدوا فإنه يوم الحصاد. غارات جوية من مئات الطائرات الشيوعية، براميلٌ وحاويات أو ربما خزانات مياه متفجرة تتساقط على رؤوسنا، …

أكمل القراءة »

في مثل هذه الأيام من كلّ سنة

تُؤنسُ بها وِحدتها، كانت تمارس هوايتها هذه كلّ مساء. تجلس الأم على كرسي أمام المرآة، بعد أن تحضن طفلها إلى صدرها، ثمّ تسرح له شَعره الطويل، بهدوء، ومتعة ، كأنها تعزف على آلة موسيقية.. أحياناً لساعة وأحياناً أكثر. لم تخبره أن الطبيب قال لها بخجل منذ فترة، إن طفلها ذا …

أكمل القراءة »

ماكينة التوست الجديدة

لقد بدأ لقاؤنا الأول بشهقة فزع، كل الأصوات المفاجئة مهما كانت صغيرة تفزعها، طقة غلاية الماء الكهربائية، رنة جهاز الميكرويف، جرس الباب، رجة الهاتف عند استقبال رسائل واتس أب، بوق سيارة في الشارع المجاور، تشغيلي المفاجئ للتلفاز! كل صوت مفاجئ يجعلها تشهق في هلع واضعة كلتي كفيها على صدرها! لم …

أكمل القراءة »

تسقط الأيام كالبيادق

كل ما أحتاجه لأشعر بأني لا أزال على قيد الحياة… هو شهقة دهشة… كم هي مملة هذه الحياة حين لا يدهشك فيها شيء… لا حزن.. لا فرح… لا ربح.. لا خسارة.. لا حبيب.. لا عدو… لامكان.. لا توقيت… لا يأس.. لا أمل… تعيش حياتك ببرودة أعصاب لاعب الشطرنج.. وبرتابة حركات …

أكمل القراءة »

كم أنت أناني!

قصيرٌ أنت على من ينام وطويلٌ على من يعاني، تعانقني بآلامٍ وأحزان وتخبئ ساتراً بعتمك، قسوة صوت رسم خلفه دماراً وغباراً وباروداً، آه منك يا ليل. هذه كلماتُ أم محمد، كلماتٌ كان لها وقعٌ خاصٌ في قلبها، وقع الألم والحزن. ذات ليلٍ ممطرٍ وليس لي أنيسٌ سوى ابنتي النائمة، طرق …

أكمل القراءة »

أنا المُغَيَّبُ قسراً..!

لِوَجهَكِ في الغيَابِ سُورَتا عشقٍ، وَأنا المُغَيَّبُ قسراً، أجهَلُ كُلَّ شيءٍ إلا مُقْلَتَيْك. أو دعيني أقولها بكلِّ وقاحةٍ إني نسيتُ كلَّ شيءٍ فوقَ هذه الأرضِ إلّاكِ. هذه الأرضُ الَّتي لا تعرِفُني إلا في العتمِ، والَّتي لا أعرِفُها أبداً. فضُّميني علَّني أخرجُ من كهوفِ القهرِ مرَّةً واحدةً قَبلَ الذبولْ. واطلُقي يَديَّ …

أكمل القراءة »

مثيرون للشفقة..

مثيرون للشفقة إلى حدّ كبير .. نلتمسُ لغبائنا الأعذار ، نلقي الدعابات بشكل مقزز يشبهنا تماماً ثمّ نعاودُ الانكسار الهشاشة تمزّق أرواحنا وتنثرها على حافة الطريق ونحنُ لا زلنا نلوم كل شيء على ضعفنا . مثيرون للسخرية إلى الحدّ الذي لا حدّ له .. نرسمُ وجوهنا بريشة المثالية ثمّ نعاودُ …

أكمل القراءة »

وعدتني بالحضور…ولكن

منذُ أربع سنواتٍ وأنا أنتظرُ ذلك اليوم، أربعُ سنواتٍ تعادلُ عمراً كاملاً. بعد 1432 يوماً كان صديقي الوحيد هو التعبُ والصبر، لكنَّي كنتُ مصرَّة على الوصول لهدفي، وكانت ثمرةُ هذا الصبر الطويل هو تخرجي من الجامعة. الحلمُ الأكبرُ لكلَّ طالبٍ وطالبة. ولكي تكتملُ فرحتي قمت بحفلةٍ صغيرةٍ دعوتُ فيها الأحبَّة، …

أكمل القراءة »

خطابٌ مع أبي..قف ساعةً..!

كلُّ شيءٍ صار وهماً إلّا أنا، حتَّى امتدادُ الضوء في دمي الَّذي كان قبل دمعتين من القيامة صار وهماً. قبل دمعتين كانت هذي البلادُ تُحيكُ ما تبقى من الحياة من خيوط الفجرِ والزهرِ والعطرِ والشَّعر. قبل دمعتين يا أبي كان هذا السَّردُ الشقيُّ مفعماً بالأمل رغم الشَّقاء. كلُّ شيءٍ كان …

أكمل القراءة »