الرئيسية / أدب / خواطر (صفحه 2)

خواطر

فرشهم الأرض ولحافهم السماء

لقد خرجوا مكرهين تاركين بيوتهم وعيونهم معلقة في أفنائها خرجوا تاركين ذكرياتهم تحت الركام. خرجوا تائهين دون وجهة مقصودة وعيونهم تذرف الدموع ليس من غبار الرماد المتناثر في كل مكان، بل من قلوب تنفطر ألماً وحزناً وشوقاً للماضي وخوفاً من المستقبل. ذلك المستقبل الذي أخذهم إلى ذلك المكان إلى بيوت …

أكمل القراءة »

من الواقع..!

تقبع متربعة على الرصيف مفترشة وطنها المكون من بضع كراتين، تجلس مستندة إلى جدار يكاد يتهاوى، تتشح بالسواد في كل شيء العباءة والحذاء وشال الرأس حتى وجهها الذي ملته الشمس وتقاطع الطريق والمارة وعامل الوطن الذي يكنس الرصيف كل يوم، ما عدا هذا المتر من الوطن الذي احتلته رغما” عن …

أكمل القراءة »

جلسة حزن

جلست وحيدة أحمل الهموم على عاتقي وسط الزهور فإذا بعبق الياسمين يحتل المكان ويطغى على كل ما هو جميل، حتى على الهموم التي أحملها ونسيت همومي وكل ما في الحياة، ووقعت عيناي على أجمل الزهور. في وسط الزهور تتمايل مع الريح في سعادة ونشاط وتغار منها كل الزهور لجمالها وطيب …

أكمل القراءة »

الصدمة !!

  في ساعات الفجر الأولى وعندما بدأت الشمس ترسل أشعتها للبدء بيوم جديد، كنت أنظر من نافذة غرفتي المحطمة إلى تلك الأشعة التي تقضي على آخر ذيول الليل المظلم، وكنت أتمنى لو أتمكن من استقبال تلك الأشعة والضوء القادم خارج أسوار جدران غرفتي الأربعة التي تروي بين ثناياها حكاية الألم …

أكمل القراءة »

خانتني الكلمات

خانتني الكلمات وأنا أصارعها كي تلد الخوف الساكن بداخلي، كحالنا في هذه الأيام أصبحنا نصارع بعضنا البعض في كل شيء، فقدنا نكهة الأشياء الجميلة في حياتنا، أصبحنا نكتب عن الغدر والخيانة وكل شيء لا أخلاقي، أصبحنا نبحث عن الحب والعطف من البشر وكأن فاقد الشيء لا يعطيه، حقاً كيف ستجد …

أكمل القراءة »

البقاء للأبد…. في أعماق التراب

في ساعات الفجر الأولى وبينما أخذت الدنيا تتلون بزرقة الصباح، بدأت قطرات المطر تتساقط رويداً رويداً على أسقف المنازل، موقظة تلك الأحاسيس المفعمة بالحب والهدوء الغافي على وسائدنا المهترئة. ومع ازدياد قطرات الماء وتأجج المشاعر المتناثرة، بدأت أصوات الطيران الحربي فوقنا وأصوات انفجارات تدوي بحدة تقلق أنين الحنين وتختلط أصوات …

أكمل القراءة »

البائس الغامض

كأنه رمادي يميل الى البياض ممتزج اللون لا يعرف الوضوح، غموض هو لا أسود ولا بني ولا أبيض ولا رمادي، يميل للغرابة فيبتسم دون ابتسامة ويضحك دون قهقهة ويتكلم متقطعاً، هو لا عبوساً ولا فرحاً ولا قلقاً، تراه يضحك وفي قلبه عتمة غارقة، لا يعرف للمزاح عنوان يبتسم كي يظهر …

أكمل القراءة »

في وطن ما ……

تموت في الصيف حراً وفي الشتاء برداً، في الداخل قصفاً واختناقا وفي المنفى غرقاً وقهراً وفي الحصار جوعاً وفي السجون تعذيباً، تموت بعمالة قائد أو بجشع تاجر أو بطمع سارق بذل المنظمات أو بتعاطف كاذب لاستغلال قضيتك. في وطن ما ….. الشيخ لا يفقه من الدين الا فتاوى إطاعة ولي …

أكمل القراءة »

الصقيع..!!

رحلتُ إلى حيث اللاعودة كنتُ مصرة على الضياع فقد كانت أعماقي حزينة ووحيدة يا الله كان حلماً بارداً… مثلجاً ومصقع استيقظت على قطرات الحبر النازفة فوق مسودة حياتي كان آخر شيء قد سمعته أزيز الرصاص السابح في جوف الريح قمت بصعوبة مستندةً إلى جذع كرسي المنسوج من الخيزران والذي كان …

أكمل القراءة »

الدمعة المسكوبة

  في سوريا وتحديداً في محافظة إدلب أقطن، وعملت سنوات طوال في مدارس مديرية التربية، كنت مدرساً ناجحاً ومحبوباً من قبل زملائي وطلابي وكنت حريصاً جداً على الطلاب وعلى إيصال المعلومة إليهم باسلوب سهل سلس بسيط، لذلك أشعر بمحبة الجميع لي وكانوا يستمتعون بدروسي الشيقة، وخلال الحرب القائمة في سوريا …

أكمل القراءة »