الرئيسية / أدب / خواطر (صفحه 2)

خواطر

البائس الغامض

كأنه رمادي يميل الى البياض ممتزج اللون لا يعرف الوضوح، غموض هو لا أسود ولا بني ولا أبيض ولا رمادي، يميل للغرابة فيبتسم دون ابتسامة ويضحك دون قهقهة ويتكلم متقطعاً، هو لا عبوساً ولا فرحاً ولا قلقاً، تراه يضحك وفي قلبه عتمة غارقة، لا يعرف للمزاح عنوان يبتسم كي يظهر …

أكمل القراءة »

في وطن ما ……

تموت في الصيف حراً وفي الشتاء برداً، في الداخل قصفاً واختناقا وفي المنفى غرقاً وقهراً وفي الحصار جوعاً وفي السجون تعذيباً، تموت بعمالة قائد أو بجشع تاجر أو بطمع سارق بذل المنظمات أو بتعاطف كاذب لاستغلال قضيتك. في وطن ما ….. الشيخ لا يفقه من الدين الا فتاوى إطاعة ولي …

أكمل القراءة »

الصقيع..!!

رحلتُ إلى حيث اللاعودة كنتُ مصرة على الضياع فقد كانت أعماقي حزينة ووحيدة يا الله كان حلماً بارداً… مثلجاً ومصقع استيقظت على قطرات الحبر النازفة فوق مسودة حياتي كان آخر شيء قد سمعته أزيز الرصاص السابح في جوف الريح قمت بصعوبة مستندةً إلى جذع كرسي المنسوج من الخيزران والذي كان …

أكمل القراءة »

الدمعة المسكوبة

  في سوريا وتحديداً في محافظة إدلب أقطن، وعملت سنوات طوال في مدارس مديرية التربية، كنت مدرساً ناجحاً ومحبوباً من قبل زملائي وطلابي وكنت حريصاً جداً على الطلاب وعلى إيصال المعلومة إليهم باسلوب سهل سلس بسيط، لذلك أشعر بمحبة الجميع لي وكانوا يستمتعون بدروسي الشيقة، وخلال الحرب القائمة في سوريا …

أكمل القراءة »

شعوب من رحم ثورة

  منذ اندلاع الثورة تقسم السوريون الى خمسة شعوب كل واحد منهم لديه من الأوجاع ما يكفيه ولديه حياته ومشاكله المختلفة عن بقية الشعوب السورية الأخرى، لذلك كان حديثهم مع بعضهم حديث كحديث الصم البكم الشعب الأول تهجر على بلدان الجوار أو نزح بقلب سوريا حيث خسر منزله وعمله وخسر …

أكمل القراءة »

صرخة بالعامية

تمن سنين حرب خلت أي شي كذب يكون حقيقة وأي حقيقة تكون كذب.. هذا الشي ضيع العالم وخلى الناس تفقد ثقتها وإيمانها بأي شي.. لا الرفقة ضلت متل قبل.. لا الحب ضل متل قبل.. لا العيلة ضلت متل قبل.. ولا حتى ألافكار ضلت متل قبل.. صرنا هيك كلنا قشة لفة.. …

أكمل القراءة »

أكفُّ القهر

السَّلامُ عليكَ أيَّها الوطن كن واثقاً أنَّني خنتُك غيباً وجهرا، وأنَّي بريءٌ من ترابكَ وحدودك وأسوارك، وأنَّي بريءٌ من العروبةِ والانتماءِ والعرب. كلُّ الَّذي بيني وبينك عداوةٌ وكرهٌ وليلٌ وقيدٌ ومسافة، والحبُّ أعظم وزرٍ فيك، والحياةُ أكبر جريمةٍ عليكَ أيَّها الوطن الحبيب. يا من صُغتني من أكُفِّ القهر وسبحتَ في …

أكمل القراءة »

دمشق….الغريقة الحمراء

هنا الوعد والسرّ الصغير، هنا رائحة الياسمين، بنينا أحلامنا هنا، حيث كانت تسكن ابنة الخمسة آلاف عام، ولدت، شبّت، وشابت هنا، كانت قبل أن تُصبَغَ سواقيها باللون الأحمر القاتم، كانت هنا. نعم هاجرت كما نهاجرُ نحن، احتال عليها السماسرة وتعرضت للموت مئات المرات كما تعرضنا نحن، هاجرت كي لا تحكم …

أكمل القراءة »

آباء

وانقضى العمر الوديع ورحل واقتربت نهايات الغد وأدمعت، لم يبقَ لنا سوى أسطر خافتة من روايات العهد القديم من حب طال صراعه وانزوت بسماته، فقدنا لذة الوجود وألوان الفرح معهم، عشنا ضياعاً حقيقياً ونحن نسير على خطاهم، ذبلت أروحنا كمداً على امتداد أسوارهم. تقادمت قلوبنا وامتلأت بالوداع الساخن، ضاعت أغاريد …

أكمل القراءة »

موقفٌ على موقف

الشّاحنة الصغيرة ذات الدواليب الثلاثة، والتي كانت تكتظُّ بها شوارع مدينة المعرة، نسمّيها (طرطورة) وهذه التسمية اشتُقَّتْ من صوتها على ما أعتقد، لطالما أخذنا الكثيرَ من الحكم، ليس من أفواه المجانين، بل من قفا هذه الطرطورة أو تلك، حيث يختم بها الدّهان، وكأنه يترك فيها بصمته، قرأنا على قفا الكثير …

أكمل القراءة »