الرئيسية / مدونة المرأة

مدونة المرأة

عدنا شوقاً للوطن والأهل

لقد ساءت الحياة بعد اندلاع الثورة في بلدي سوريا، والتي قابلها النظام منذ بدايتها بالرصاص الحي والعنف، أصبح الناس يعانون من الخوف والغلاء وانعدام الأمان، لقد كانت عائلتنا من ضمن الناس الذين عانوا من مرارة الوضع، فعندما تركنا منزلنا الصغير الذي كان يأوينا في مكان عمل زوجي وتوجهنا إلى مدينتنا …

أكمل القراءة »

حب الديار

تزوجت من شاب من مدينتي كفرنبل وأصبح لدي أربعة أولاد، نقيم حالياً في المدينة. كان زوجي شرطياً في قوى الأمن الداخلي ويخدم في معبر باب الهوى بالأطراف الشمالية لمحافظة إدلب وفي بداية الثورة ووصولها لمدينتنا ودخول قوات الأسد وإنشاء الحواجز والتعرض للأهالي وإطلاق النار عشوائياً ما دفع الناس للخروج بمظاهرات …

أكمل القراءة »

لم يبقَ من منزلي سوى الركام

مصيبتي لم تكن أقل من مصيبة غيري، فكل امرأة تعيش في ظل الثورة في سوريا معاناتها تختلف عن الأخرى، فأنا وزوجي كنا نخطط عمرنا لنبني أسرة ومنزلاً أجمع به عائلتي. ولدت في مدينة “اللطامنة”، كبرت وتزوجت وصار لي عائلة تتألف من ست بنات وخمسة صبيان، كبروا أمام عيني أرى فيهم …

أكمل القراءة »

فقدان الأحبة كسر ظهري

اسمي فاطمة أبلع من العمر 50 سنة، تزوجتُ عندما كان عمري 15سنة من رجلٍ من البلدة المجاورة لمدينتي كفرنبل. لديَ خمسُ بناتٍ وثلاثةُ أولاد، وزوجي كان يعمل في إحدى مؤسسات الدولة وكانت حياتنا بسيطة جداً، تعبت كثيراً في تربية وتعليم أولادي حتى أصبحوا جميعهم يافعين. ابني الكبير أصبح معلم مدرسة …

أكمل القراءة »

بعد استشهاد والديّ فقدت بهجة الحياة

“هذه هي الحياةُ التي كنتُ أنتظرُ بفارغ الصبر أن أكبر من أجلها” أصبحت نظرتي لها نظرةً بائسة، حياةٌ لا يوجد فيها سوى التعب والشقاء، وليس بوسعنا سوى الصبر ومكابدة الجراح التي بداخلنا. كنتُ فتاةً تُعرفُ بالأدب والأخلاق الحسنة أعيش مع والديّ وإخوتي الأربعة، حياةٌ سعيدةٌ بسيطة لا ينقصنا شيء. ومنذ …

أكمل القراءة »

لا أريد أن يعيش ولدي يتيم الأب

آية عبد السلام جلسنا في إحدى الليالي بصحبة أهل زوجي بعد أن قمت بتجهيز طعام العشاء بانتظار عودة زوجي من زيارة أحد أصدقائه، وفجأة علا صوت طائرة حربية في السماء، ركضنا مسرعين إلى القبو للاختباء، من شدة صوتها ظننا أنها ستصطدم بالمنازل، دوى صوت انفجار قوي في أرجاء المدينة حطم …

أكمل القراءة »

رحل ولدي وأخذ قلبي معه

صبحية البيوش (كفرنبل، ادلب) اسمي “رغداء” أبلغُ من العمر 45 سنة، متزوجةٌ ولدي ستةُ أولادٍ أقيمُ حالياً في مدينةِ “كفرنبل”، كان زوجي يعمل مساعدَ مهندسٍ في مدينة حلب، وعند اندلاع الثورة في سوريا كنَا نقيم في حلب “سيف الدولة”، حيث ترك زوجي عمله وعدنا إلى مدينتنا “كفرنبل”، كانت أحوالنا المادية …

أكمل القراءة »

لم يعد قلبي يتحمل فقدان المزيد من الأحبة

أمل الأحمد  في هذا المنزل الصغير الذي كنا قد بنيناه منذ أكثر من عشرين سنة، رزقني الله بسبعة أولاد وبنتين، على الرغم من صغر المنزل إلا أننا عشنا فيه سعداء لوجودنا جميعنا بداخله ولم يفرقنا مكروه قط، كبُر الأولاد وأصبحوا شباناً وزوجت الثلاثة الكبار، ورزقهم الله أطفالاً ملؤوا المنزل بهجةً …

أكمل القراءة »

عاد إليّ الأمل في الحياة من جديد

نسرين الموسى (كفرنبل_ادلب) اسمي سمر عمري 27 سنة، متزوجة وأم لولدين، بدأت حياتي جميلة هادئة مليئة بالحب والسعادة، كنت أعاني بعض المشقة في تربية الأولاد، وفجأة شعرت بإرهاق جسدي بدون أي أعراض سابقة، فلم يعد بوسعي القيام بأعمال المنزل، ولا الاهتمام بأطفالي، فقد كان كل من حولي يلاحظ شحوب وجهي …

أكمل القراءة »

معاناتي بعد اعتقال زوجي

إيناس المحمد (كفرنبل-ادلب) تزوجت في الخامسة عشر من عمري، رزقني الله بأربع بنات وولد واحد، عشنا حياة هادئة في منزل أهل زوجي لمدة سنتين، حتى تمكن زوجي من التطوع في الجيش وبدأ يتقاضى راتباً جيداً، حيث تغيرت حياتنا نحو الأفضل، واستطاع زوجي بهذا الراتب بناء بيت صغير مؤلف من غرفتين. …

أكمل القراءة »