الرئيسية / مدونة المرأة

مدونة المرأة

شفاء زوجي وولدي هو ما أتمناه في حياتي

صبحية بيوش (كفرنبل-إدلب) اسمي هدى أبلغ من العمر 35عاماً، من أهالي وسكان بلدة كنصفرة بريف ادلب، تزوجت ورزقني الله بأربعة أطفال (ولدين وبنتين) عشت معهم في منزل صغير مؤلف من غرفتين، كان لدينا أرض مزروعة بأشجار التين والزيتون وفيها بئر ماء بجانب المنزل يبيع زوجي منه المياه، وأحوالنا المادية جيدة. …

أكمل القراءة »

عودة الحياة

أبلغ من العمر 40 عاماً مقيمة حالياً في بلدة “المزرة” بجبل الزاوية بإدلب متزوجة ولديَ أربعة أطفال. نملك مزرعة أبقار بنفس البلدة ونعمل فيها أنا وزوجي وخلال الأحداث التي دارت في البلد وبسبب الدمار والقصف التي تعرضت لها البلدة قررنا السفر إلى لبنان والابتعاد عن الخوف والهلع وبالفعل تم السفر …

أكمل القراءة »

رحل عريسًا بثيابه الملطخة بالدماء

آية عبد السلام (كفرنبل-إدلب) في أحد الأيام أخبرني ولدي بأن صديقه فراس سيزوره في البيت والذي لم يره منذ مدة طويلة. وعندما وصل فراس الى منزلنا رحبنا به واستقبلناه أجمل استقبال، كان مسرورًا جدًا لأنه التقى ولدي من جديد بعد أن غابا كل هذه الفترة الطويلة عن بعضهما.. جلسنا لتناول …

أكمل القراءة »

غرق ولدي كسر ظهري

  اسمي “إسلام” متزوجة ولديّ خمسة أولاد، وتعد عائلتي أغلى ما أملك بعد أن أجبرنا القصف المستمر على النزوح من مدينتنا اللطامنة إلى قرى عدة بعد أن دمر الطيران منزلنا، كانت مصيبتي كبيرة بفقدان منزلي، ولكن كنت صابرة لأن عائلتي بخير وأولادي بجانبي، وأخيراً استقريت في مدينة كفرنبل المحررة، والتي …

أكمل القراءة »

خرجت الرصاصة من البندقية لتستقر في صدر ولدي

اسمي “مريم” أبلغ من العمر خمسين سنة، تزوجت عندما كان عمري 14سنة من ابن عمي، كانت حياتنا هادئة بسيطة يسودها المحبة والسعادة، زوجي كان يمتلك محل “قصابة”، بقيت حوالي الخمس سنوات دون أن أرزق بأولاد، لم يكن هناك الكثير من الأطباء لكي أتعالج، ولكن بعد كل هذا الانتظار رزقت بطفلة …

أكمل القراءة »

عدنا شوقاً للوطن والأهل

لقد ساءت الحياة بعد اندلاع الثورة في بلدي سوريا، والتي قابلها النظام منذ بدايتها بالرصاص الحي والعنف، أصبح الناس يعانون من الخوف والغلاء وانعدام الأمان، لقد كانت عائلتنا من ضمن الناس الذين عانوا من مرارة الوضع، فعندما تركنا منزلنا الصغير الذي كان يأوينا في مكان عمل زوجي وتوجهنا إلى مدينتنا …

أكمل القراءة »

حب الديار

تزوجت من شاب من مدينتي كفرنبل وأصبح لدي أربعة أولاد، نقيم حالياً في المدينة. كان زوجي شرطياً في قوى الأمن الداخلي ويخدم في معبر باب الهوى بالأطراف الشمالية لمحافظة إدلب وفي بداية الثورة ووصولها لمدينتنا ودخول قوات الأسد وإنشاء الحواجز والتعرض للأهالي وإطلاق النار عشوائياً ما دفع الناس للخروج بمظاهرات …

أكمل القراءة »

لم يبقَ من منزلي سوى الركام

مصيبتي لم تكن أقل من مصيبة غيري، فكل امرأة تعيش في ظل الثورة في سوريا معاناتها تختلف عن الأخرى، فأنا وزوجي كنا نخطط عمرنا لنبني أسرة ومنزلاً أجمع به عائلتي. ولدت في مدينة “اللطامنة”، كبرت وتزوجت وصار لي عائلة تتألف من ست بنات وخمسة صبيان، كبروا أمام عيني أرى فيهم …

أكمل القراءة »

فقدان الأحبة كسر ظهري

اسمي فاطمة أبلع من العمر 50 سنة، تزوجتُ عندما كان عمري 15سنة من رجلٍ من البلدة المجاورة لمدينتي كفرنبل. لديَ خمسُ بناتٍ وثلاثةُ أولاد، وزوجي كان يعمل في إحدى مؤسسات الدولة وكانت حياتنا بسيطة جداً، تعبت كثيراً في تربية وتعليم أولادي حتى أصبحوا جميعهم يافعين. ابني الكبير أصبح معلم مدرسة …

أكمل القراءة »

بعد استشهاد والديّ فقدت بهجة الحياة

“هذه هي الحياةُ التي كنتُ أنتظرُ بفارغ الصبر أن أكبر من أجلها” أصبحت نظرتي لها نظرةً بائسة، حياةٌ لا يوجد فيها سوى التعب والشقاء، وليس بوسعنا سوى الصبر ومكابدة الجراح التي بداخلنا. كنتُ فتاةً تُعرفُ بالأدب والأخلاق الحسنة أعيش مع والديّ وإخوتي الأربعة، حياةٌ سعيدةٌ بسيطة لا ينقصنا شيء. ومنذ …

أكمل القراءة »