الرئيسية / رصد ميداني / طيران الأسد يواصل استباحة ريفي إدلب وحماة والانتقام من المدنيين

طيران الأسد يواصل استباحة ريفي إدلب وحماة والانتقام من المدنيين

استشهد مدنيانِ عصر اليوم السبت، بقصفٍ جويٍّ لطيران العدوان الروسي على مدينة كفرنبل بريف إدلب.

واستهدف الطيرانُ الحربيُّ الروسيُّ بغارتين جويّتين الأحياء السكنية في المدينة ما أسفر عن استشهاد مدنيين اثنين، إضافة لدمار كبير في الأبنية السكنية.

وعادت طائرات الأسد وروسيا الحربية والمروحية اليوم السبت، للتحليق بشكل مكثف في أجواء ريفي إدلب وحماة، وقصف المناطق المدنية بعشرات الغارات الجوية، في سياق حملتها الانتقامية التي تقوم بها في كل مرة تخسر عسكرياً على الأرض.

وقال نشطاء إن أسراب الطائرات الحربية تحليق في أجواء ريف إدلب منذ منتصف الليل بشكل مكثف، استهدفت بعشرات الغارات الجوية أطراف معرة النعمان وكفرومة وخان السبل وخان شيخون وحزارين ومعرة حرمة وترملا والهبيط والفطيرة، متسببة بجرح العشرات من المدنيين، إضافة لتدمير ممنهج للبنية التحتية.

وبالتزامن قصفت راجمات صواريخ النظام المحملة بالذخائر العنقودية بلدات وقرى كفربطيخ وخان السبل وحرش كفرومة، وبلدات ريف حماة الشمالي أبرزها الزكاة وكفرزيتا واللطامنة، وسط استمرار القصف.

وتتبع قوات الأسد سياسية الانتقام من المدنيين من خلال استهداف التجمعات السكانية والأسواق في المدن الرئيسية في كل مرة تخسر فيها عسكرياً أمام فصائل الثوار على الأرض، حيث لاتزال الاشتباكات على أشدها على جبهات ريف حماة الشمالي منذ أيام.