الرئيسية / أخبار سياسية / ناشونال انترست الأمريكية: إيران  قد تساعد قوات نظام الأسد على إعادة بناء منشآته النووية التي دمرتها إسرائيل عام 2007

ناشونال انترست الأمريكية: إيران  قد تساعد قوات نظام الأسد على إعادة بناء منشآته النووية التي دمرتها إسرائيل عام 2007

كشفت مجلة “ناشونال انترست” الأميركية في تقرير لها، عن أنإيران  قد تساعد قوات نظام الأسد على إعادة بناء منشآته النووية التي دمرتها إسرائيل عام 2007، بهدف إنتاج سلاح نووي يكون “عامل ردع فاعل ضد إسرائيل”.
وأشارت “ناشونال انترست” إلى أن إيران تسعى لتحويل سوريا إلى موقع متقدم لها في مواجهة إسرائيل، وأنها يمكن أن تساعد نظام الأسد في تطوير برامج نووية مقابل تزويدها بأسلحة كيمياوية يمتلكها نظام الأسد.
ولفت تقرير المجلة إلى أن الغارة الإسرائيلية على المنشآت النووية قرب مدينة دير الزور، شمال شرقي سوريا عام 2007، قد تكون فشلت في تدمير التكنولوجيا والخبرة اللازمة لصناعة الأسلحة الكيمياوية، وأنه من المرجح أن تسعى دمشق لإعادة بناء المنشآت.
واعتبرت المجلة الأميركية أنه يمكن لنظام الأسد طلب مساعدة خارجية لإعادة تأهيل منشآته النووية، ويمكن أن تأتي هذه المساعدة من إيران أو كوريا الشمالية، وكلاهما حليفان للنظام.
كما رأت المجلة أن إيران قد تكون طلبت مساعدة النظام في الحصول على أسلحة كيمياوية لـ”مواجهة محتملة ضد إسرائيل”، وأن هنالك احتمالا بأن يكون الحرس الثوري الإيراني ومليشيات “حزب الله” اللبناني قد حصلا فعلاً على أسلحة كيمياوية من النظام.
يشار إلى أن الموقع النووي الذي تمّ قصفه من قبل مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي عام 2007 يقع في قرية “الكبر” بريف ديرالزور الغربي بمنطقة الجزيرة الخاضعة لسيطرة مليشيات “ب ي د”، وليس تحت سيطرة نظام الأسد.
 المصدر : وكالات