الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / ثلاثة شهداء وأكثر من عشرة جرحى نتيجة القصف الجوي على مناطق ريفي ادلب وحماة

ثلاثة شهداء وأكثر من عشرة جرحى نتيجة القصف الجوي على مناطق ريفي ادلب وحماة

استشهد ثلاثة مدنيين وجرح عدد آخر بينهم أطفال، صباح اليوم السبت، إثر استمرار الحملة العسكرية الشرسة التي تشنها قوات الأسد بالاشتراك مع العدوان الروسي والمليشيات المرتبطة به على ريفي ادلب وحماة.

وأفاد مراسل فرش أون لاين، أن الطيران الحربي التابع لقوات نظام الأسد، استهدف صباح اليوم السبت بعدة غارات جوية، بصواريخ فراغية، الأطراف الشمالية لمدينة معرة النعمان بريف ادلب الجنوبي، ما تسبب في استشهاد طفلين توأم، هم من النازحين الى المدينة، بالإضافة الى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين.

كما استشهد رجل وأصيب 6 أخرين، إثر تعرض بلدة خان السبل الوقعة على الأوتوستراد الدولي بريف ادلب الجنوبي الشرقي، بغارتين جويتين، من قبل طائرة حربية نوع سوخوي 24 تابعة لقوات نظام الأسد.

وأضاف، أن الطيران الحربي، الطيران الحربي استهدف بلدة كفر سجنة والشيخ بحر وبلدة احسم وبليون ومدايا، بريف ادلب بعدة غارات جوية بصواريخ تحمل قنابل عنقودية وأخرى شديدة الانفجار، تسببت في أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين.

كما تعرضت مدينة اللطامنة لقصف جوى عنيف بصواريخ ارتجاجية من قبل الطيران الحربي التابع للعدوان الروسي، بالإضافة الى استهداف المدينة براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، ما تسبب في إصابة طفل بجروح، تم نقله الى النقاط الطبية المتبقية في المنطقة.

 وتشهد قرى وبلدات ريفي ادلب وحماة تحليق مكثف وقصف عنيف منذ ساعات الصباح الأولى، بالتزامن مع تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع وما يعرف بحربي الرشاش، بالإضافة الى الطائرات المروحية، وسط تحذيرات كبيرة من قبل مراصد حركة الطيران، لفض التجمعات والتزام المنازل.

وتكثف طائرات نظام الأسد الحربية من قصفها لعدة مدن وقرى في ريف إدلب الجنوبي، في إطار التصعيد العسكري الذي تشهده المناطق المحررة شمالي سوريا؛ الأمر الذي أسفر عن دمار واسع في ممتلكات المدنيين