الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / قوات نظام الأسد تكثف من حملتها عالجوية على ريفي إدلب وحماة

قوات نظام الأسد تكثف من حملتها عالجوية على ريفي إدلب وحماة

 

جرح عدد من المدنيين، صباح اليوم الإثنين، إثر استمرار حملة القصف الجوة التي تشنها قوات نظام الأسد وحليفتها روسيا على مناطق رفي ادلب وحماة.

وأفاد مراسل فرش أون لاين، أن الطيران الحربي التابع لقوات نظام الأسد استهدف صباح اليوم أطراف مدينة معرة النعمان بريف ادلب الجنوبي، ما تسبب في إصابة مدنيين بجروح خفيفة، تم نقلهم الى النقاط الطبية المتبقية في المنطقة.

وأضاف، أن الطيران الحربي التابع لذات القوات، شن عدة غارات جوية مستهدفاً أطراف بلدة معرشمشة، شرقي معرة النعمان بريف ادلب الجنوبي، دون أنباء عن إصابات، مشيراً أن القصف كان بالقرب من مخيم للنازحين.

كما تعرضت بلدة الدير الشرقي وكفر بطيخ بريف ادلب الجنوبي، لعدة غارات جوية بصواريخ فراغية، ما تسبب في أضرار مادية كبيرة، في صفوف المدنيين.

وفي السياق، استهدف الطيران الحربي التابع لقوات العدوان الروسي، مدينتي خان شيخون والهبيط بريف ادلب الجنوبي، دون أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين.

في حين، ما يزال الطيران الحربي التابع لقوات نظام الأسد وحليفتها روسيا، في أجواء ريفي ادلب وحماة ويقوم باستهداف كافة المناطق الحيوية وتجمعات المدنيين في المنطقة.

وتتزايد معاناة السوريين المتواجدين في ريفي ادلب وحماة الشمالي، بسبب تلك الهجمة الشرسة التي تقودها روسيا ونظام الأسد على المنطقة، وذلك بسبب استهداف المرافق الحيوية والمشافي والتجمعات السكنية وتدمير ما يقارب 90بالمئة منها، بالإضافة الى المعاناة الكبيرة بسبب النزوح وعدم توفر سبل المعيشة.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي في الآونة الأخير، تصعيداً عسكرياً غير مسبوق وقصفاً جوية ومدفعياً وصاروخياً من قبل قوات نظام الأسد والميليشيات الموالية لها بالإضافة لحليفتها روسيا، ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، ونزوح آلاف العائلات المدنية من المنطقة.