الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / بعد بدء تحقيقات حظر الأسلحة.. الخارجية الروسية: سنقدم معطيات إضافية بخصوص الهجوم الكيميائي في دوما

بعد بدء تحقيقات حظر الأسلحة.. الخارجية الروسية: سنقدم معطيات إضافية بخصوص الهجوم الكيميائي في دوما

كشف نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف اليوم الخميس، عن أن موسكو ستقدم معطيات إضافية غدا الجمعة، بخصوص الهجوم الكيميائي في دوما، بعد يوم من إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فتح التحقيق بتسع هجمات كيمائية في سوريا أبرزها هجوم دوما 2018.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لوسائل إعلامية، “سنقدم معطيات إضافية قريبا، جمعها خبراؤنا وممثلون عن المجتمع المدني تخص حادث دوما”

وأضاف سيرغي ريابكوف: “أعرف أن غداً سيجري في لاهاي عرض، يخصص لهذا الغرض، وسيكون مفتوحا ويحضره الصحفيون”.

ويأتي ذلك بعد أن كشفت وكالة “رويترز” نقلاً عن مصادر خاصة أمس الأربعاء، أن فريقاً جديداً متخصصاً في الأسلحة الكيمياوية سيحقق في 9 هجمات حدثت في سوريا، لافتة إلى أن الهجوم على دوما في 2018 من أوائل الهجمات التي سيحقق فيها فريق منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أثبتت وقوع هجوم دوما الكيميائي عبر تقارير عدة كان آخرها في 1/ آذار/ 2019، دون تحديد المسؤول عن استخدام السلاح الكيميائي في هذا الهجوم، كما وثَّقت لجنة التَّحقيق الدولية المستقلة الخاصة بسوريا مسؤولية النظام عن هجوم دوما.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثقت في تقرير لها هجومَين كيميائيَين لنظام الأسد على مناطق سيطرة الفصائل الثورية شمال مدينة دوما في السابع من نيسان عام 2018، موضحةً أن الهجوم الأول أسفر عن إصابة أكثر من 15 شخصاً بأعراض ضيق في التَّنفس، بينما وقع الهجوم الأضخم بعد إلقاء مروحيات نظام الأسد برميلين متفجرين محملين بغاز سام على بناءين سكنيَين، قتل إثرَ ذلك 39 مدنياً قضوا خنقاً بينهم 10 أطفال و15 سيدة وأصيب قرابة 550 شخصاً بأعراض تنفسية وعصبية.