الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / خاويةٌ على عروشها.. روسيا تبدأُ بتهجيرِ المدنيين من جسر الشغور بريف إدلب

خاويةٌ على عروشها.. روسيا تبدأُ بتهجيرِ المدنيين من جسر الشغور بريف إدلب

شهدت مدينة جسر الشغور اليوم الخميس، حركة نزوح غير مسبوقة، هرباً من القصف الجوي الذي تعرضت له خلال الأسابيع الماضية وتصاعدت وتيرته اليوم، من خلال تناوب عدة طائرات حربية روسية على قصف المدينة فجراً.

وتعرضت مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، خلال الحملة الأخيرة من القصف الجوي والصاروخي لضربات عنيفة ومركزة، طالت أحياء المدينة المكتظة بآلاف المدنيين، من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد وراجماته.

خلف القصف استشهاد عشرات المدنيين، بمجازر عدة، كما تعرضت المشافي الطبية في المدينة أبرزها مشفى الكلاوي للاستهداف، وتعرض المركز الصحي والمجلس المحلي ومدارس عدة لقصف مباشر، في سياق الحملة الروسية لتهجير المدينة والتي وصلت لأخر مراحلها.

وكان أعلن المجلس المحلي في مدينة جسر الشغور، أن المدينة باتت منكوبة بسبب ماتتعرض له من قصف جوي وصاروخي يومي، أرهق المدنيين وأجبرهم على النزوح تابعاً، باتجاه الريف المجاور الذي لم يسلم هو الآخر من القصف.

وتعتمد روسيا في كل منطقة تبدأ حملتها الجوية ضدها على ضرب البنى السكنية والأسواق وإيقاع أكبر عدد من المجازر لترهيب المدنيين، إضافة لتدمير المرافق المدنية من مشافي ومدارس ومساجد ومرزاكز دفاع مدني وكل مايقدم الحياة للمدنيين، لإجبارهم على النزوح وتفريغ المنطقة.