ولم ترد أنباء عن إصابات بشرية جراء الانفجارات، وتم إخلاء المنازل القريبة. كما لم يتضح إلى الآن السبب وراء تلك الانفجارات.

ويحشد الجيش التركي منذ أشهر قواته على الحدود الجنوبية مع سوريا، مع تهديدات متواصلة بشن عملية عسكرية شرقي نهر الفرات ضد ميليشيا “قسد”.

وتوصلت تركيا مؤخرا إلى اتفاق مع واشنطن لإقامة غرفة عمليات مشتركة للتنسيق بشأن إقامة منطقة آمنة تركية داخل سوريا بهدف إعادة النازحين السوريين.