الرئيسية / الأخبار / أخبار تركيا / أمريكا وتركيا تبحثان في شانلي أورفة جهود تأسيس المنطقة الآمنة

أمريكا وتركيا تبحثان في شانلي أورفة جهود تأسيس المنطقة الآمنة

وصل وفد عسكري أمريكي، إلى ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، للقاء مسؤولين عسكريين أتراك، من أجل تنسيق الجهود لتأسيس منطقة آمنة في شرق الفرات السورية، يترأس الوفد العسكري الأمريكي، نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا ستيفن تويتي ونائب قائد القوات المركزية الأمريكية توماس بيرغسون.

وجاءت زيارة الوفد الأمريكي إلى شانلي أورفة، عقب إتمام لقاءاتهم أمس الثلاثاء، مع مسؤولين أتراك في العاصمة أنقرة، واتجه الوفد الأمريكي إلى مركز العمليات المشتركة في قضاء أقجة قلعة، وسط تدابير أمنية مشددة.

وفي وقت سابق قال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون إن: “الولايات المتحدة اتخذت خطوات جدية “لتنفيذ أحكام آلية الأمن المتعلقة بالتفاهم المبدئي مع أنقرة وذلك بوتيرة سريعة وفي بعض الحالات قبل الموعد المحدد لها”، وذلك رداً على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

من جانبه أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن خلال مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء، أن: ” أنقرة لن تسمح بالمماطلة مثلما حصل في منبج، والابتعاد عن الهدف الرئيسي بخصوص المنطقة الآمنة شمالي سوريا”، جاء ذلك عقب الاجتماع الحكومي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية أمس الثلاثاء، في بيان لها: “أن المحادثات الجارية مع الوفد العسكري الأمريكي الزائر لأنقرة، بخصوص إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، ستستكمل اليوم الأربعاء، في مركز العمليات المشتركة بقضاء أقجة قلعة في ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، بين الوفدين العسكريين التركي والأمريكي، بمقر رئاسة الأركان التركية في العاصمة أنقرة”.