الرئيسية / الأخبار / دولي / الدفاع الروسيّة: التحدّيات التي واجهناها في سوريا تطلّبت تحديث بعض أسلحتِنا

الدفاع الروسيّة: التحدّيات التي واجهناها في سوريا تطلّبت تحديث بعض أسلحتِنا

ذكر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الأحد، أن التحديات الجديدة التي واجهها الجيش الروسي في سوريا تطلبت من موسكو تحديث بعض أنواع أسلحتها الحديثة، بما في ذلك صواريخ “كاليبر” المجنحة.
وأضاف شويغو في مقابلة مفصلة مع صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس”، وهي الأولى من نوعها منذ سبع سنوات.
وأشار وزير الدفاع إلى أن عملية توجيه المهمة القتالية إلى صاروخ “كاليبر” كانت تستغرق في السابق وقتا ما، وهذا ما كان يتيح للهدف المقصود فرصة لتفادي القصف، لكن حتى اليوم تم تقليص فترة التوجيه أضعافا بشأن تحديد الأهداف إلى الصاروخ، ولا يزال العمل مستمرا في هذا الاتجاه.
وأصدر فلاديمير بوتين، استنادا إلى نتائج عمل الجيش الروسي في سوريا، توجيهات مباشرة بتحديث بعض أنواع الأسلحة، بما فيها صواريخ “كاليبر” والأسلحة الخاصة بالطيران الحربي بعيد المدى والغواصات.
واتخذت روسيا من الأراضي السورية خلال السنوات الماضية، ميداناً لتجربة أسلحتها المدمرة على أجساد الأطفال والنساء من أبناء الشعب السوري، فأوقعت الآلاف من الشهداء والجرحى بصفوف المدنيين، بصواريخها القاتلة والمتنوعة، في وقت دمرت جل المدن السورية وحولتها لركان في سبيل تجربة مدى قدرة صواريخها على التدمير منتهكة بذلك كل معايير المجتمع الدولي الذي تعامى عن ردعها.