الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / عقب انتهاء محادثات سوتشي..أردوغان: وقعنا وثيقة تاريخية مع روسيا وسنسعى لضمان الهدوء في إدلب بشكل دائم

عقب انتهاء محادثات سوتشي..أردوغان: وقعنا وثيقة تاريخية مع روسيا وسنسعى لضمان الهدوء في إدلب بشكل دائم

أنهى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن الملف السوري في مدينة “سوتشي” وتحديداً حول منطقة شرق الفرات   ومحافظة إدلب.

وأكد أردوغان أنه تم التوقيع على وثيقة وصفها بـ”التاريخية” مع روسيا، تقضي بانسحاب ميليشيات الحماية من كافة حدود المنطقة الآمنة بعمق 30 كلم خلال 150 ساعة اعتباراً من ظهر يوم غد الأربعاء، وتشمل انسحابها من تل رفعت ومنبج بريف حلب بشكلٍ كاملٍ.

وأضاف: “شرحت خلال اللقاء عملية نبع السلام وأهدافها المتمثلة في تطهير الحدود من جميع التنظيمات “الإرهابية” حسب وصفه”، و”سنقدم على مشاريع مع روسيا من شأنها تسهيل العودة الطوعية للاجئين السوريين”.

وبحسب وزيري خارجية البلدين فإن الإعلان المشترك بين روسيا وتركيا يقرّ تسيير دوريات مشتركة ابتداءً من 23 أكتوبر (يوم غد) بعمق 10 كلم في شمال شرقي سوريا ما عدا مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه بدءاً من يوم غد الأربعاء، ستدخل وحدات من الشرطة العسكرية الروسية لسحب ميليشيات من مناطق شمال شرقي سوريا خلال 150 ساعة.

وأوضح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيتم الحفاظ على الوضع الراهن في المنطقة الواقعة ضمن عملية “نبع السلام” التي تضم تل أبيض شمال الرقة ورأس العين بريف الحسكة.

وبخصوص محافظة إدلب، قال أردوغان “إن الجانبين التركي والروسي عازمان على تعزيز الوضع الحالي في إدلب ودعم البنية التحتية فيها لتثبيت الأمن”، مضيفاً أن الطرفان بحثا في منطقة خفض التصعيد في إدلب، وأن “أنقرة تسعى لضمان الهدوء في المحافظة بشكل دائم”.

يُذكر أن اجتماع الرئيسين يهدف إلى الوصول إلى اتفاق مشترك بخصوص المناطق والمدن التي دخل إليها نظام الأسد في شمال شرقي سوريا بالتنسيق مع ميليشيات الحماية، والتي تعتبر ضمن حدود المنطقة الآمنة كمدينتي منبج وعين العرب بريف حلب الشرقي.