الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / الصحة العالمية تشكك بالأرقام المعلن عنها من قبل نظام الأسد بشأن إصابات كورونا

الصحة العالمية تشكك بالأرقام المعلن عنها من قبل نظام الأسد بشأن إصابات كورونا

شكك رئيس فريق منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأخطار المعدية، عبد النصير أبو بكر في صحة اﻷرقام التي يعلن عنها نظام الأسد بشأن وجود إصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرته، مشيراً إلى أن العدد الأكبر من الحالات يقع في المناطق التي تتصل بشرياً مع إيران.

وقال أبو بكر في حديثه لشبكة CNN اﻷمريكية: إنه يشعر بالقلق من نقص حالات الإصابة بوباء “كورونا” المبلغ عنها في سوريا واليمن متوقعاً انفجارًا في حالات اﻹصابة.

وأشار إلى أن غالبية حالات الإصابة بالوباء العالمي في منطقة الشرق الأوسط تتعلق بالسفر إلى إيران، حيث تعد سوريا واليمن في مقدمة الدول التي تنتشر فيها الميليشيات اﻹيرانية.

ورغم إنكار نظام اﻷسد إلا أن تقارير عدة تؤكد انتشار الفيروس بشكل كبير في مناطق سيطرته، حيث وصل عدد كبير من المصابين قادمين من سوريا إلى كل من العراق وباكستان ولبنان.

وتحذّر منظمات دولية من خطر كبير يهدد الدول التي تعاني من الحروب بما فيها سوريا، حيث ضعف الخدمات وإهمال نظام اﻷسد في مناطق سيطرته مع تسخير كافة قدراته لفرض السيطرة العسكرية.

يُذكر أن النظام السوري أقر فقط بوقوع 9 إصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرته فيما يمنع بشكل صارم نشر أي أخبار متعلقة بانتشار الوباء.

المصدر: وكالات