الرئيسية / تقارير / تهدف منظمة “بنيان” من هذا المشروع إلى إيجاد فرص عمل لمئات النازحين

تهدف منظمة “بنيان” من هذا المشروع إلى إيجاد فرص عمل لمئات النازحين

تعمل منظمة “بنيان” العاملة في الشمال السوري على استكمال أعمالها الخدمية ضمن مشروع “زيادة مرونة المجتمع وتوفير فرص العمل”.

وانطلق المشروع في العاشر من تموز/ يوليو من العام الماضي، وسينتهي بداية شهر حزيران/ يونيو الحالي.

مدير منظمة “بنيان” أحمد قبطان يقول في حديثه لفرش أونلاين عن أعمال المنظمة في تخديم مخيمات النازحين السوريين: ” إن منظمة بنيان تولي أهمية كبيرة لتخديم مخيمات النازحين نتيجة ما تشهده من نقص في كافة مقومات الحياة”.

ويضيف “قبطان”، أن الأعمال التي تقوم بها منظمة بنيان لدعم النازحين والمهجرين شمالي سوريا تتضمن تنفيذ مشاريع خدمية وتنموية في المخيمات، ومن تلك المشاريع إنارة الشوارع الرئيسية في عدد منها، تمديد شبكات صرف صحي والعمل على تأهيل الشبكات القديمة، إضافة إلى تبحيص الطرق وترميم المدارس لتسهيل عودة الطلاب المنقطعين عن التعليم إلى المدارس من جديد.

وأشار إلى أن المنظمة عملت على تأهيل 123 نقطة إنارة بالإضافة إلى صيانة 176 نقطة معطلة في مخيمات “أطمة” و”قاح” بريف إدلب الشمالي، ضمن مشروع “زيادة مرونة المجتمع وتوفير فرص العمل”.

وتابع، أن “الهدف من المشروع إيجاد فرص عمل لعشرات النازحين والمهجرين وإدخالهم في سوق العمل ليتسنى لهم تأمين دخل مادي يستطيعون من خلاله تأمين احتياجات عائلاتهم”.

ونوه إلى أن المنظمة استطاعت توفير فرص عمل لما يقارب ال 250 عامل، وبأنها ستسعى في المستقبل إلى زيادة أعداد تلك الفرص من خلال المشاريع القادمة.

وتنشط المنظمة في الشمال السوري بالقرب من الحدود التركية نظراً لما تحتويه تلك المنطقة من أعداد كبيرة من النازحين والمهجرين، وتعمل على دعم قاطني المخيمات العشوائية عبر تنفيذ مشاريع خدمية وتنموية تساعد في تحسين أحوالهم، ومن المشاريع التي تعمل عليها المنظمة في هذا المنحى، تمديد شبكات الصرف الصحي، بناء كتل صحية، وبناء محطات لمياه الشرب، بهدف تخفيف المعاناة الدائمة لآلاف النازحين في تأمين مياه نظيفة للشرب، إضافة لمشاريع النقد مقابل المال التي تعتبر من أهم المشاريع التي تستقطب فيها المنظمة عشرات الأشخاص للعمل.

وبالرغم من الجهود التي تبذلها المنظمات الإنسانية في محاولة التخفيف من وطأة النزوح والضغوط والمصاعب التي تواجه مئات الآلاف من النازحين والمهجرين، إلا أن الاحتياج الإنساني في الشمال السوري في تزايد مستمر نتيجة الازدحام السكاني وتدهور الوضع الاقتصادي وانتشار البطالة وقلة فرص العمل.

ولعل أبرز الصعوبات التي تواجه قاطني المخيمات، صعوبة تأمين مياه نظيفة للشرب، فهي بمثابة تحدي لهم نظراً لارتفاع أسعارها وافتقار غالبية المخيمات إلى آبار المياه الجوفية، مما يدفع قسم كبير منهم إلى شراء المياه مرة أو ما يزيد خلال الأسبوع الواحد.

يقول النازح أحمد، نازح من ريف إدلب الجنوبي لفرش أونلاين: “إن ما قامت به منظمة بنيان من أعمال خدمية وتنموية للمنطقة خلال الأشهر الأخيرة، يعتبر إنجاز كبير في تخفيف وطأة المعاناة عن آلاف النازحين، لا سيما مع ما نفذته من مشاريع خدمية مثل تبحيص الطرقات وإنارتها وتركيب شبكات جديدة للصرف الصحي”.

ويشير أحمد إلى أن ” المئات من شباب المخيمات العاطلين عن العمل بحاجة ماسة إلى توفير فرص لهم، من أجل الاعتماد على أنفسهم في تأمين دخل مادي لعائلاتهم”.

ومن المتوقع أن تنتهي منظمة “بنيان” من تنفيذ أعمالها الخدمية ضمن مشروع “زيادة مرونة المجتمع وتوفير فرص العمل” في الأول من شهر حزيران/يونيو المقبل.

وتولي العديد من المنظمات الإنسانية أهمية كبيرة لدعم المتضررين من حملات النزوح التي تتسبب بها العمليات العسكرية وخصوصاً الحملة الأخيرة التي شهدتها أرياف إدلب وحماة وحلب وما نتج عنها من نزوح لأكثر من مليون و 200 ألف مدني، قسم كبير منهم اضطر إلى السكن في مخيمات مصنوعة من القماش.

إعداد حمزة العبدالله