الرئيسية / مدونة المرأة

مدونة المرأة

“ليتني لم أخرج!”

أقسى أنواع العذاب أن يجد الإنسان نفسه منبوذاً من أقرب الناس إليه، حينها يتمنى لو أنه لم يولد، أو لم يعش لهذه اللحظة التي شهد بها تلك المعاناة. الناجيات من معتقلات نظام الأسد وممن كتب لهن حياة خارج السجون ظللن يعانين، من الاندماج بالمجتمع الذي تخلى عنهن ونظر إليهن نظرة …

أكمل القراءة »

بضع ساعات من وداعها كانت كفيلة لتحطم آمالي

أنا أم عدنان، امرأة بالأربعين من عمري، أكملت حياتي الدراسية وحصلت على شهادة تمريض، كنت أقيم مع عائلتي بإدلب حيث مكان عمل والدي، تقدم ابن عمي للزواج مني وكنت فرحة بذلك، فقد كنت أحبه وبعد زواجنا عدنا إلى البلدة. بدأت العمل بالمستوصف المتواجد بالبلدة، وكان زوجي مدرس، وكانت حياتي جميلة …

أكمل القراءة »

أيّ ذنبٍ ارتكبت؟

عندما يصبحُ جلّ أماني الإنسان أن يصبح أصمَّاً كيلا يسمع شيئاً ممن هم حوله، تكونُ قمة القهر والانكسار. هذا هو حالُ المعتقلات السوريات اللواتي نجين من سجون آل الأسد، فالمعتقلة المفرج عنها تصبحُ أُمنيتُها الوحيدة أن ينسى المجتمع وضعها السابق، ولكن الطلاق والإقصاء من دائرتها المقربة يصبح أقسى من عذابها …

أكمل القراءة »

وكأنني آثمة!

“وكأنني آثمة.. وكأنني اخترت بإرادتي المعتقل وويلاته.. وكأنني التي عشقت الخوف والقهر على عتبات السجانين”. تساؤلات تدور في رأس أم خالد والكثير من الناجيات من أهوال أقبية سجون الأسد واصطدامهن بواقع المجتمع بكل تقاليده النتنة التي تجعل من الشجاعة وضاعة فقط لأنها أنثى. معاناة المرأة التي تعرضت للاعتقال خلال الثورة …

أكمل القراءة »

باتت الكآبة هي من تسكن منزلي

ما أقسى الحياة عندما تسرق منك أغلى ابتسامة وأجمل فَرحة، وأروعِ قلب فتكره حياتك، وتنقلب الدنيا على رأسك، وتصبح الآلام والأحزان لصيقة بحياتك في كل مراحِلها ولحظاتها بما في ذلك ساعات الفَرح، وعندما تبكي لا يسمعك أحد، عندما تصبح الوحدة رفيقةَ دربك، والمرارة أعز أصدقائك. فهذه ام احمد البالغة من …

أكمل القراءة »

انجابي لطفلي خفف من حزني وألمي

أنا أم محمد متزوجة وابلغ من العمر 40 عاماً، تزوجت في سن مبكرة من ابن خالي، ولدي 6أولاد (أربع بنات وولدان)، وكان زوجي لديه مزرعة للأغنام ويعمل بها وهي المصدر الذي نعيش منه، كان وضعنا المادي جيد والحمد لله. وبعد اندلاع الثورة السورية تغيرت حياتنا بشكل كبير، وذلك بسب دخول …

أكمل القراءة »

الهروب هو السبيل الوحيد للنجاة  

  ببطئ، تحت ستار أخر ليلة قضيتها مع زوجي، مكاناً مخيفاَ بارداَ لا تقطنه سوى المشاكل والآلام ومرارة العيش وأنا، إنه بيتي الذي بت أحس نفسي به كسجينة في قلعة حاكم ظالم، كأني في جحيم… قالت أسماء هذه الكلمات وفي عيونها لمعة حزن وأكملت: ” تصرفاته معي باتت لا تطاق، …

أكمل القراءة »

امرأة خيم عليها الحزن والظلام

أميرة تبلغ من العمر 25 عاماً، متزوجة ولديها ثلاث بنات وولد، مقيمة بمنزل مؤلف من غرفة واحدة ومنافعها في قرية جبالا. ترعرعت أميرة في مدينة كفرنبل، بعدها تزوجت شاب من قرية جبالا، يعمل عاملاً، كانت حياتها بسيطة، سكنت بالبداية بمنزل أهل زوجها، وذلك لفقر حال زوجها، وبجانب المنزل ومحاذته كانت …

أكمل القراءة »

عجز ولدي يؤلمني كثيراً

أنا أمل أبلغ من العمر أربعين عاماً، من مدينة إدلب متزوجة من ابن عمي، ولدي أربعة أولاد ثلاثة صبيان وابنة وحيدة، كنا نعيش في دمشق بمدينة الست زينب، حيث عمل زوجي، كان يعمل مقدم لدى قوات الأسد، فقد استطعنا شراء منزل من راتب زوجي الذي كان يتقاضاه، كنا نعيش حياة …

أكمل القراءة »

عشت كالتائهة بعد فقدان أولادي

أنا أم محمد أبلغ من العمر 56عاماً، ولدي من الأولاد خمسة، أربعة صبية وابنة وحيدة، كان زوجي يعمل مزارع وأحوالنا المادية جيدة. ومع اندلاع الثورة السورية، تغيرت مجرى حياتنا، كنت متحمسة جداً، وأطالب كما يطالب الكثيرون بإسقاط النظام، ولكنني لم أكن أدري أن هذه الكلمات سأدفع ثمنها غالياً. وبعد أن …

أكمل القراءة »