الرئيسية / مدونة المرأة (صفحه 20)

مدونة المرأة

تحدت الظروف وأصبحت سندًا لزوجها

صبحية بيوش (ادلب – كفرنبل) مريم امرأة في الثلاثين من عمرها، من أهالي وسكان مدينة كفرنبل، متزوجة من شاب يعمل في محل للحدادة، رزقت بطفلتين، تسكن في بيت مؤلف من غرفة واحدة مع ملحقاتها في منزل أهل زوجها، حاصلة في دراستها على الشهادة الثانوية الفرع الأدبي. مع بداية الثورة السورية …

أكمل القراءة »

“ليت الأيَامُ تعودُ بي كي أرى أبنائي كالجسدِ الواحدِ يشدُ بعضهم بعضا”

متاح باللغة الإنكليزية  Fresh Syria English اسمي “فاطمة” متزوجةٌ ولديَ خمسةُ أولاد، ومن بينهما “خالد وإسماعيل” كانا يعملان في جيش النظام في مدينة حلب وكانت حالتنا الماديَة جيدةً نوعاً ما. بدأت معاناتنا مع بداية المظاهرات والمطالبة بالحرية ورحيل “بشَار الأسد” لم يعد بإمكاني رؤية “خالد وإسماعيل”. فقد كنت أتحدث معهما في …

أكمل القراءة »

بالعمل والأمل تحدت الظروف وحققت حلمها

متاح باللغة الإنكليزية Fresh Syria English نسرين الموسى (كفرنبل-ادلب) نور امرأة في العشرين من عمرها من ريف إدلب، درست في جامعة حلب في معهد التعويضات السنية، كان حلم نور أن تعمل بمجال دراستها، وتفتح مخبر أسنان خاص بها. ومع قيام الثورة وسوء الأوضاع الأمنية، وانتشار قوات الأسد داخل المدن، وقيامهم بحملات …

أكمل القراءة »

“كان ولدي أكثر مني صبراً”

“أم أحمد” أبلغُ من العمرِ ستَين سنة، لديَ خمسةُ أولادٍ وزوجي يعملُ في لبنان، كانت حياتنا الماديَة جيدةً ونعيشُ حياةً بسيطةً وهادئة. وبعد أن مرت السنونُ كبر أولادي وأصبحوا شبان، زوجتُ الاثنين الكبار ولكن لم نعلم ماذا كان يخبئ لنا الزمن. اندلعت الثورة في بلدنا وبدأ الشبان بالمشاركة بها وكان …

أكمل القراءة »

“رغم هول القصف لم نجدَ أرضاً تأوينا سوى أرض الوطن”

  حملتُ همومَ الثورةَ في بلدي سوريا، همومَ زوجي وولدي وأهلي وجميع من حولي، فلم أستطع تحمل القصف الهمجي من جيش الأسد بكافة الأسلحة على مدينتنا. بينما كنَا نجلسُ في منزلنا الواقع في حي “السكري” بمدينة حلب، سمعنا صوت الطائرة المروحيَة، شعرنا بالخوفِ الشديد لقد ألقت أول برميلٍ وكان الصوت …

أكمل القراءة »

“كنتُ أرى أولادي بخير، رغمَ غُبارِ القصفِ ودمار المنزل”

  الخوفُ كلمةٌ صغيرةٌ لكن بالمعنى كبيرة، هي كانت سبب نزوحي وقلقي من الأيَام والمستقبل، وهذا كلَه بسبب القصف الجويَ من طائرات الأسد وروسيا. اسمي “أسماء” متزوجةٌ من شابٍ من مدينتي، نعمل معلمين في مدرسة، لديَ ثلاثة أطفال، ولدينا منزلٌ صغيرٌ لم ننهي بنائه بعد، حتى بدأت الثورة في سورية …

أكمل القراءة »

إرادة النجاح لا تعادلها إرادة

كل فتاة لديها هدفٌ في الحياة، وكان هدف مريم هو إكمال دراستها لتصبح امرأة ناجحة مساهمة في الحياة، أحبت مدرستها تذهب في كل يوم إليها، تستمع لدروسها، تجتهد في أداء واجباتها، حتى وصلت إلى المرحلة الثانوية، كانت مرحلة جديدة في حياتها أحبتها كثيرًا. كانت تقضي مريم معظم وقتها مع صديقاتها …

أكمل القراءة »

عادت إليّ الوحدة بعد فقدان ابنتي

اسمي “سارة” أبلع من العمرِ 33 عاماً، درست “قابلة قانونية” في معهد حلب. بعد أن انهيت دراستي تزوجت من أحد أقربائي كان أستاذاً في مادة الرياضيات، كنت سعيدةً معه نظراً لمعاملته معي، وبعد زواجنا قررنا أن نسكنَ في منزل أهلي في الطابق السفلي حيث كان المنزل مكوناً من طابقين وأهلي …

أكمل القراءة »

انتظر استيقاظ ولدي من غيبوبته بفارغ الصبر

تغريد العبدالله (كفرنبل-إدلب) رغم الصعوبات التي تعترض حياة كل امرأة إلا أن أولادها هم نقطة ضعفها، فعائلتها هي أساس حياتها. متزوجة رزقني الله بخمسة أطفال (ولدان وثلاث بنات)، كانت الحياة قاسية في ظل الحرب الدائرة في بلدي، حيث تأقلمنا على إكمال مسيرتنا في هذه الظروف الصعبة والفقر المتفشي، فزوجي بعد …

أكمل القراءة »

كنت قوية أمام المصاعب التي واجهتني

آية عبد السلام (كفرنبل، ادلب) على الرغم من أنني واجهت صعوباتٍ كبيرة من أجل إكمال دراستي الجامعية، لكن ظلَ لديَ أملٌ في متابعة الدراسة ، فهناك أمورٌ عديدةٌ جعلتني غير قادرة على ذلك، منها ضعف الإمكانيات المادية وانقطاع الطريق بسبب القصف الذي كانت تخلفه طائرات النظام فقد كان ذلك سبباً …

أكمل القراءة »