الرئيسية / منوعات / “الرجل الطائر” ينجح في عبور بحر المانش

“الرجل الطائر” ينجح في عبور بحر المانش

هل هذا طائر؟ هل هذه طائرة؟ لا، هذا مخترع فرنسي يحلق فوق بحر المانش على لوحه الطائر.
 
بينما يبدو بطلا خارقا، نجح فرانكي زاباتا في اجتياز 35 كيلومترا في رحلة استغرقت 22 دقيقة صباح أمس الأحد، وسار بسرعة وصلت الى 177 كيلومترا في الساعة على لوح طائر صممه وصنع شهرته.
 
انطلق زاباتا، على متن اللوح بقوة دفع الطاقة المليئة بالكيروسين، من مدينة سانجات على الساحل الفرنسي ليهبط في خليج سان مارغريت جنوب شرق إنجلترا.
 
توقف مرة واحدة فقط، على الجانب البريطاني، لتزويد اختراعه بالوقود في البحر المتقلب.
 
وقال للصحفيين بعد الإنجاز البطولي “حاولت الاستمتاع بالرحلة، وعدم التفكير في الألم. أنا محظوظ للغاية”.
 
حقق زاباتا بالفعل إنجازا غير مسبوق: لم يحاول أي شخص آخر عبور بحر المانش بهذه الطريقة.
 
كما حقق سجلا شخصيا – فهذه هي المسافة الأبعد التي قطعها زاباتا (40 عاما)، بعد أن لفت الانتباه بعد أن تخطى الزعماء الأوروبيين في باريس في احتفالات يوم الباستيل، وسافر على متن لوحه.
 
وقال إن الرياح في بحر المانش، لا سيما الأعاصير، شكلت تحديا كبيرا، مضيفا أنه كان ينحني عند هبوب الرياح.
 
كانت هذه المحاولة الثانية للمخترع من أجل عبور بحر المانش بعد أن انتهت محاولته الأولى – قبل عشرة أيام – بالاصطدام بقارب للتزود بالوقود بعد دقائق من انطلاقه، ما أدى لتدمير الجهاز الطائر.
 
قال زاباتا للصحفيين “كنت خائفا هذه المرة من الهبوط في محطة التزود بالوقود في البحر المتقلب، لكني أخبرت فريقي ألا يسمحوا لي بالسقوط في الماء مهما حدث.”
 
ذكر أنه وأعضاء فريقه عملوا على مدار الساعة لإنقاذ هذا العمل الفذ.
 
“طوال الأسبوع، عملنا 16 ساعة يوميا… عملنا كالمجانين”، وفقا لزاباتا.
 
ذكرت السلطات البحرية الفرنسية أن عملية التزود بالوقود كانت خطيرة، رغم أن زاباتا أخطأ في خطته الأولية لتزويد حزمة الطاقة التي يرتديها أثناء رحلته.