الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / إيران تنفي استهداف مواقعها بضربات إسرائيلية قرب دمشق وتتوعد بالرد

إيران تنفي استهداف مواقعها بضربات إسرائيلية قرب دمشق وتتوعد بالرد

 

نفى مسؤول إيراني، اليوم الأحد، ان تكون الضربات الإسرائيلية قرب دمشق يوم أمس، قد استهدفت مواقع إيرانية هناك، مهدداً تل أبيب وواشنطن بالرد على تصرفاتهما في سوريا والعراق.

وقال محسن رضائي، في تصريح صحفي، إن مزاعم تل أبيب بشأن غاراتها الأخيرة على إيران كاذبة ولا صحة لها، مشددا على أن إسرائيل والولايات المتحدة لا تملكان الجرأة والقوة لمهاجمة المواقع الإيرانية.

وأكد أن الهجمات الأخيرة التي نفذتها مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي أمس، لم تسفر عن أي ضرر بمراكز المستشارين الإيرانيين في سوريا.

 ولفت رضائي، إلى أن الإجراءات الأمريكية-الإسرائيلية المشتركة في سوريا والعراق تخالف القانون الدولي، وهدد بأن “المقاتلين” في هذين البلدين سيردون عليها قريبا.

وجاءت هذه التصريحات عقب إعلان “إسرائيل” شنها الليلة الماضية غارات على سوريا قالت إنها استهدفت قوات إيرانية ومجموعات مسلحة موالية لها هناك كانت تخطط لإطلاق طائرات مسيرة نحوها.

وسبق، أن أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، “أن مقاتلات إسرائيلية استهدفت قوات إيرانية قرب دمشق أثناء محاولتها إطلاق طائرة مسيرة باتجاه إسرائيل”.

في حين، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان له، “إن إسرائيل أحبطت بعد جهد كبير مخططا لفيلق القدس لشن هجوم على إسرائيل وإنه لا حصانة لإيران في أي مكان”.

يذكر أن الطيران الإسرائيلي يكرر استهدافه لمواقع مختلفة تابعة لليمليشيات المرتبطة في إيران كان آخرها ليل أمس، ما يسفر عن قتلى وجرحى في صفوف المليشيا بالإضافة إلى تدمير مواقع ومخازن للصواريخ.