الرئيسية / مدونة المرأة (صفحه 5)

مدونة المرأة

عطاء.. من نزوح إلى نزوح ومن معلمة إلى مدربة

“اصنع معروفاً واغرس فكرة     لا تيأس فالخير بنا فطرة”. هذه الأنشودة أصبحت شعاراً ومنهج حياة لابنة مدينة تدمر عطاء القاسم، وهي امرأة في عقدها الثالث من العمر، نزحت من تدمر إلى الرقة ثم إلى إدلب، وتعمل حالياً مدربة في مراكز دعم المرأة في إدلب. توفي زوج عطاء عام 2010 في …

أكمل القراءة »

أم محمود تفتتح صالونًا لتصفيف الشعر لتتغلب على مصاعب الحياة

بعد معاناة لأكثر من خمس سنوات مع مرض السرطان، توفي زوج أم محمود تاركاً لها عبء تربية ثلاثة أطفال. أسماء (اسم مستعار) وتدعى أم محمود عمرها 35 عاماً، مسقط رأسها مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي والتي تواجه في الوقت الحالي مصاعب كثيرة بعد اقتراب المعارك الدائرة في سورية …

أكمل القراءة »

أم محمد تعمل بجمع نبات “الحويش” لتعيل أسرتها

على سفح جبل متوسط الارتفاع، خيمة بيضاء صغيرة مهترئة مزقتها الآلام والأيام، بالكاد تتسع لقاطنيها مع حاجياتهم البسيطة جداً، ولا يتعدى ارتفاعها المترين، قماشها الممزق لا يقي ساكنيها برد الشتاء ولا حرّ الصيف، هنا تقطن امرأة تحدت قسوة الحياة كلها بشقائها وعنائها مع عائلتها وتدعى أم محمد، في مخيم قريب …

أكمل القراءة »

أم عبدو تعمل مستخدمة لتعيل أطفالها

في يوم شتوي ماطر، استيقظت أم عبدو (55 عاماً) الساعة السادسة صباحاً، وارتدت ملابس العمل ثم خرجت مسرعة لتقف إلى جانب الطريق منتظرة مرور سيارة تقلها إلى مكان عملها، وتقول: “صحيح أن الجو بارد وماطر والذهاب للعمل في مثل هذا الجو متعب، ولكن تعب العمل أهون عليّ من الحاجة للناس، …

أكمل القراءة »

سناء مستخدمة في مدرسة وصاحبة دكان منزلي

تغير مجرى حياة سناء (25 عاماً) بشكل مفاجئ بعد نحو أربع سنوات من زواجها عندما غادر زوجها ياسر (28 عاماً) دون علمها إلى تركيا وتزوج امرأة أخرى هناك. وسناء هي امرأة مهجرة منذ شهر آذار عام 2018 عبر الباصات الخضر من مدينة حرستا الواقعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى …

أكمل القراءة »

أم وسام تعود لبيع الخضروات والمواد الغذائية داخل منزلها

ما بين صناديق الخضار والفواكه المتنوعة والطازجة ورفوف الحديد المصفوفة بعناية إلى جانب بعضها البعض في محل تجاري صغير، تغطي تلك الرفوف علب السمنة والشاي والسكر والزيت وغيرها من البضائع، تجلس امرأة على كرسي خشبي، يبدو عليها الهدوء والوقار كما يبدو في أخاديد وجهها الشاحب ما حفرته السنون من تعب …

أكمل القراءة »

أم محمد تصنع اللبن والجبن في دكان صغير لمساعدة زوجها الفقير

وجدت عائلة أم محمد مكاناً تلجأ إليه حين قصدت مدينة عزمارين شمالي غرب مدينة ادلب بعد الهجمة العنيفة التي نفذتها قوات الأسد والقوات الروسية على مناطق عدة في ريفي حماة وإدلب وتقول أم محمد: “شعرت بتحسنٍ بعد ذلك الخوف الذي واجهنا حين خرجنا بشكل مفاجئ تحت صوت القذائف والصواريخ وهدير …

أكمل القراءة »

نساء في حاس يحترفن صناعة المؤونة

من بلدة حاس في ريف إدلب الجنوبي تقول أم علي (50 عاماً) إنها تعمل في إعداد مختلف أنواع المونة في فصل الصيف مثل “المكدوس والملوخية والباذنجان والبامياء والبازلاء وبعض العصائر والمخللات”، وذلك بناء على طلب الزبائن أو من أجل بيعها في السوق. وأم علي ليست الوحيدة العاملة في صناعة المونة …

أكمل القراءة »

إسراء معلمة تقيم دوراتٍ تعليمية لتلاميذها المٌهَجرين بالمجان

منزل مؤلف من غرفتين، تجلس وسط إحداها امرأة وحولها ثلاثة أطفال، أحدهم يحمل كتاباً والآخر يحمل دفتراً وطفلة معها قطعة من الحلوى، وهناك سبورة معلقة على أحد جدران الغرفة. إسراء (اسم مستعار) وتكنى بأم أحمد امرأة ثلاثينية العمر نازحة من مدينة كفرنبل بريف ادلب الجنوبي، نزحت في منتصف شهر أيار …

أكمل القراءة »

سلام تعود إلى نسج القبعات في ظل الحرب

“حصوة تسند جرة”، تقول سلام (اسم مستعار) وتتابع: “لم يكن عملي من الأعمال التي تجلب كثيراً من المال، لكنه مصروف بيدي أجده حين لا أجد ثمن إحدى حاجات أطفالي ومنزلي”. وسلام هي امرأة أربعينية تعمل في النسيج اليدوي وخاصة نسج القبعات، وتعيش في قرية الخربة الواقعة شمال شرق مدينة دركوش …

أكمل القراءة »