الرئيسية / أخبار محلية / منظمة الأسلحة الكيماوية ترجح استخدام غاز الكلور في سراقب بريف إدلب

منظمة الأسلحة الكيماوية ترجح استخدام غاز الكلور في سراقب بريف إدلب

رجّحت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، اليوم الأربعاء، استخدام غاز الكلور كسلاحٍ كيماوي في هجومٍ على مدينة سر اقب بريف إدلب شهر شباط الماضي.

وأكدت المنظمة أن “عيناتٍ تم أخذها من المنطقة دلَت على تواجد غير طبيعي للكلور في البيئة المحلية”، في حين لم تُحَمِّل المنظمة نظام الأسد مسؤولية استخدام الكلور.

وقال مدير المنظمة، أحمد أوزومجو “أدين بشدة استخدام المواد السامة كأسلحة من قبل أي جهة، مهما كان السبب وفي أي ظروفٍ كانت”، مشيراً إلى أن “أفعالاً كهذه تتناقض مع الحظر القاطع للأسلحة الكيمياوية”.

يذكر أن طيران الأسد الحربي، قصف مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، ببراميل تحمل غاز الكلور السام، ما أودى بحياة 11 مصاباً بحالات اختناق، نتيجةً لاستنشاقهم غاز الكلور بينهم ثلاثة عناصر من الدفاع المدني خلال محاولتهم إجلاء المصابين.