الرئيسية / الناطور / موسكو غير مرتاحة وقلقانة وتشعر بالحرج

موسكو غير مرتاحة وقلقانة وتشعر بالحرج

“إن جمهورية روسيا الاتحادية تشعر بالحرج أمام العالم حيال الضربات الإسرائيلية على مواقع في سوريا، فهذا يظهر الدب الروسي ضعيفاً لا يعير اهتماماً لحماية أصدقائه الخواريف من الذئب الصهيوني الغاصب المغتصب.
نرجو من المجتمع الدولي ومن أصدقائنا الإيرانيين والسوريين ألا يربطوا ذلك بما حدث في لقاء القدس الغربية منذ أيام، فنحن أكدنا ونؤكد من جديد أن روسيا لا يمكنها التخلي عن أصدقائها أو المتاجرة بهم إلا إذا كان المقابل مغرياً.
إن روسيا دولة عظمى وفاعلة في الملف السوري ولا يمكن لها أن تقبل التفسير القائل إن موسكو في لقاء القدس الغربية منحت غطاء لمواصلة إسرائيل توجيه ضرباتها في سوريا، في حين أن ملف الوجود الإيراني في سوريا شكل نقطة خلافية كانت موسكو تأمل في مواصلة الحوار بشأنها، بدلاً من القيام بعمل استفزازي جديد.
نرجو من إسرائيل أن تحترم القانون الدولي وأن تكف عن العبث بأمن الإيرانيين في سوريا.
وبالنسبة لإدلب، إن روسيا قلقانة وغير مرتاحة لما يجري هناك وستتفاوض مع تل أبيب من أجل منع موسكو من قصف المشافي والمدنيين والسماح لنا فقط يقصف الخوذ البيضاء كونهم عملاء للامبريالية والاستعمار.
ونؤكد لكم أن القائد المناضل أبو علي بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحثا خلال لقائهما في أوساكا في اليابان قمة ثلاثية مقبلة حول سوريا ستشارك فيها إيران، ولدينا تفاهم بأن هذه القمة سوف تعقد قريباً”.
وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف
ترجمة الناطور