الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / مجزرة جديدة ترتكبها طائرات العدوان الروسي بمدينة سراقب جنوبي إدلب

مجزرة جديدة ترتكبها طائرات العدوان الروسي بمدينة سراقب جنوبي إدلب

استشهد ثمانية مدنيين وجرح عدد آخر اليوم الخميس، إثر قصف جوي من الطائرات الحربية التابعة لقوات نظام الأسد والعدوان الروسي.

وأفاد مراسل فرش أونلاين أن الطيران الحربي التابع للعدوان الروسي، شن عدة غارات جوية على مدينة سراقب بريف إدلب، ما أسفر عن استشهاد خمسة مدنيين من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، وجرح 12 مدني.

كما استشهد ثلاثة مدنيون (طفلين وسيدة)، منتصف ليلة أمس، جراء قصف جوي من قبل طائرات العدوان الروسي على بلدة أرنبة بريف إدلب.

وأضاف المراسل أن الطيران الحربي الروسي شن عدة غارات جوية على مدينة أريحا جنوبي إدلب، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

في حين قامت الطائرات الحربية التابعة لنظام الأسد بقصف مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، بالصواريخ الشديدة الإنفجار ما خلف دمار كبير في الأحياء السكنية للمدينة.

وتعرضت بلدة جوزف في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، لقصف جوي من قبل طائرات العدوان الروسي، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وتتواصل مجازر طائرات العدوان الروسي بحق المدنيين بريفي إدلب وحلب على الرغم من وقوع المنطقة ضمن مناطق خفض التصعيد ومشمولة بجميع الاتفاقيات التي تنص على التهدئة شمال غرب سوريا.