الرئيسية / أخبار محلية / مجهولون يغتالون مقاتل سابق في الجيش الحر بريف درعا

مجهولون يغتالون مقاتل سابق في الجيش الحر بريف درعا

قام مجهولون ليل أمس الأربعاء، باغتيال مقاتل سابق في الجيش السوري الحر، يعمل حاليا متطوعا في ميليشيا الدفاع الوطني التابع لقوات نظام الأسد بمدينة الصنمين بريف درعا.

 

وذكرت وسائل إعلامية، إن المقاتل السابق في “جيش العشائر” التابع لـ “الحر” والمتطوع حاليا في ميليشيا الدفاع الوطني سامر النصار قتل نتيجة استهدافه بقنبلة يدوية في حي اللبادة بريف درعا.

وأضافت، أن الأهالي سمعوا أصوات اشتباكات قبل انفجار القنبلة في الحي، فتوجهت قوات نظام الأسد إلى مكان الحادثة ليعثروا على “النصار” مقتولا داخل سيارته فقاموا بنقل جثته إلى مشفى الصنمين العسكري.

 

وتشهد مدن وبلدات درعا هجمات متكررة ضد قوات نظام الأسد وميليشياته بعد سيطرته على كامل المحافظة، كان آخرها استهداف مبنى “الجمرك القديم” في مدينة درعا من قبل مجهولين، سبقها جرح قائد ميليشيا “اللجان الشعبية” في مدينة الصنمين نتيجة استهدافه بقنبلة يدوية.

 

وسيطرت قوات نظام الأسد على كامل محافظة درعا قبل قرابة تسعة أشهر بعد إبرام روسيا وفصائل “الحر” اتفاقات نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ”التسوية” نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل نظام الأسد.