الرئيسية / تقارير محلية / سوريا للإغاثة والتنمية تفتتح عيادة عظمية في بلدة جرجناز بريف ادلب

سوريا للإغاثة والتنمية تفتتح عيادة عظمية في بلدة جرجناز بريف ادلب

في خطوة تعتبر الأولى من نوعها افتتح المركز الصحي في بلدة جرجناز بريف معرة النعمان الشرقي وبرعاية سوريا للإغاثة والتنمية عيادة عظمية بجانب عيادات أخرى ضمن المركز منها تحليل اللاشمانيا واللقاحات وغسيل الكلى، فضلاً عن العيادات النسائية والأطفال، ويستقبل المركز أكثر من 5000آلاف مريضاً شهرياً وبالمجان.

الأستاذ حمدو الدغيم مدير المركز الصحي لفرش أونلاين: “مركز جرجناز الصحي يقدم خدمات لأكثر من 5000آلاف مريض شهرياً يتوزع المرضى على عيادات الداخلية والأطفال والنسائية ويوجد مخبر لتحليل اللاشمانيا، بالإضافة لمركز لقاح ثابت يقدم خدمات لأكثر من ألف طفل شهرياً، مؤخراً تم افتتاح عيادة عظمية في المركز حيث يكون طبيب العظمية متواجداً يومي السبت والثلاثاء”.

الهدف الأساسي من إقامة العيادة العظمية وجود مركز القدس للعلاج الفيزيائي واللذان يعدان مكملان لبعضهما فضلاً عن كونها العيادة الوحيدة في الريف الشرقي.

يضيف الأستاذ حمدو الدغيم: “ً العيادة العظمية هي العيادة الوحيدة بريف معرة النعمان الشرقي ولها أهمية كبيرة، وذلك لوجود مركز القدس للعلاج الفيزيائي، فالحاجة للعيادة العظمية كبيرة، حيث تسعى منظمة سوريا للإغاثة والتنمية لتطوير المركز ليشمل كافة العيادات والتخصصات”.

تستقبل العيادة العظمية حالات عديدة ومتنوعة يومياً منها الإصابة الرضية وآلام الظهر والركبتين ويشرف عليها أطباء مختصون.

الطبيب طارق المصطفى:” العيادة العظمية تستقبل المرضى يومي السبت والثلاثاء، حيث تخدم شريحة كاملة في المنطقة حوالي خمسين ألف نسمة بمنطقة جرجناز وما حولها بالإضافة لدعمها من قبل مركز المعالجة الفيزيائية رديفاً لها، طبعاً أغلب الحالات المرضية التي تأتينا ما بين أرتوبيكيا أطفال بالإضافة للحالات العظمية لمختلف الأعمار، نستقبل حالات في العيادة، والقسم الآخر الذي يحتاج عمليات جراحية يمكن تحويلها للمشافي ومتابعتها بشكل مباشر في المشافي القريبة”.

ترتفع حالات الإقبال يومياً على العيادة العظمية خاصة وعلى المركز عامة، نظراً لأهميتهما في المنطقة والحاجة الملحة للمدنيين.

الممرض أحمد حاج إبراهيم لفرش أونلاين:” نحن في المركز الصحي لدينا عدّة أقسام، منها قسم غسيل الكلى وقسم عيادة الأطفال وقسم اللشمانيا وصيدلية مجانية وقسم توليد وعيادة نسائية، والحمد لله لدينا إقبال على كافة الأقسام، ومنذ فترة قريبة تم افتتاح قسم العيادة العظمية مما أدى إلى زيادة الإقبال لدينا وخصوصاً بعد افتتاح العيادة العظمية”.

يستمر الوضع الطبي في الشمال السوري المحرر بالتطور، حيث افتتح مؤخرا مركزاً للقسطرة القلبية ومراكز لقاح ثابت وغيرها حيث يسعى القائمون على الوضع الطبي في الشمال السوري لتشمل المشافي السورية كافة الأمراض.