الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / الأطفال هم الضحية..طائرات العدوان الروسي ترتكب مجزرةً جديدة بريف حلب الغربي

الأطفال هم الضحية..طائرات العدوان الروسي ترتكب مجزرةً جديدة بريف حلب الغربي

استشهد 7 مدنيين وجرح آخرون معظمهم أطفال اليوم الاثنين، بقصف جوي روسي استهدفت بلدات ريف حلب الغربي، في سياق حملة التصعيد التي تطال المنطقة منذ قرابة أسبوع، وسط حركة نزوح كبيرة من المنطقة.

وقال مراسل فرش أون لاين، إن طائرات العدوان الروسي قصفت بعدة غارات جوية بصواريخ فراغية بلدات كفرتغال وكفرجوم بريف حلب الغربي، موقعاً 6 شهداء جلهم أطفال كحصيلة أولية، ثلاثة في كفر تعال وثلاثة في كفرجوم وعشرات الجرحى.

وأضاف: أن الطيران الحربي الروسي استهدف منطقة وأطراف بلدة الجينة بريف حلب الغربي، ما أسفر عن استشهاد طفل وإصابة آخرين.

كما تعرضت بلدة مرديخ بريف إدلب الجنوبي الشرقي لغارة جوية مماثلة، ما أسفر عن أضرار مادية كبيرة.

في حين قصفت قوات نظام الأسد اليوم الإثنين، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، أطراف مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، دون أنباء عن خسائر بشرية.

وشن الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات الجوية على بلدات ريف حلب الغربي خلال الأسبوع الأخير، وسط قصف صاروخي عنيف بصواريخ الفيل يستهدف المنطقة الغربية من مدينة حلب.

وخلفت الغارات الجوية الأخيرة والقصف الصاروخي على بلدات ريف حلب الغربي، حركة نزوح ومعاناة جديدة لآلاف العائلات التي بدأت تتحرك بالسيل باتجاه مناطق ريف ريف إدلب وريف حلب الشمالي، هرباً من القصف والمجازر.

وبدأت قوات نظام الأسد وروسيا والميليشيات الأخرى قبل أيام حملة جوية عنيفة من الطيران الحربي والصواريخ على بلدات ريف حلب الغربي، تزامناً مع إعلانها هدنة بريف إدلب، في وقت تهدد تلك القوات بعملة عسكرية على مناطق ريف حلب الغربي.